16 سنة وهي تصارع مرض مجهول حتى تحولت الى هيكل عظمي، وإبنتها تستنجد “انقذوا والدتي ” !

كتب في 13 فبراير 2020 - 6:30 م
مشاركة

مرض غريب لم يحدد الأطباء نوعه على وجه التحديد ، وكل طبيب يعطي وصفة دواء لها وفق تشخصيه، فتنقلت رقية ذات الاربعين سنة ، كثيرا بين المستشفيات طيلة 16 عشرة سنة لعلها تجد علاجا لمرضها المجهول الذي حولها إلى هيكل عضمي لكن دون جدوى” هكذا تلخص ابنة رقية قصة مرض والدتها.

 

رقية التي ترقد حاليا بمنزلها بأبي الجعد اقليم خريبكة منتظرة قدرها المحتوم ، صارعت المرض طيلة 16 سنة بآلامه الذي لا يفارقها ليلا-نهارا حتى حول جسدها إلى مجرد هيكل عظمي، لم تجد معها ابنتها سوى البكاء عن الوضع الصحي المتردي الذي وصلت اليه والدتها.

 

تسرد الإبنة جزء من معاناة والدتها لشمس بوست، “أصيبت والدتي منذ حوالي 16 سنة بمرض غريب ، انتقلنا بها عبر عدد من المستشفيات بحثا عن العلاج ، لكن فشل الاطباء في تشخيص مرضها الذي كبدنا الكثير من المصاريف لكن دون جدوى”.

 

تتابع المتحدثة “إذ تحولت والدتي مع هذا المرض الغريب الى مجرد عظام وجلد لأنها ناذرا ما تأكل الطعام وحتى “الى كلات شوية كتتقياه ” دون أن أغفل الالم الشديد الذي يرافق ذلك وقلة النوم ، فقد أصبحنا نعاني كثيرا “.

 

وما عمق من جراح الاسرة هو عدم قدرتها على الاستمرار في علاج رقية نظرا لكون الوضعية الاجتماعية والمادية المزرية لا تسمح بذلك ، مما دفعها الى التوجه بندائها هذا الى ذوي القلوب الرحيمة لإنقاذ حياة الأم.

 

ووجهت الابنة صرختها على أمل أن تصل الى الجمعيات المهتمة والى المحسنين ووزارة الصحة للتدخل العاجل للتكفل بمصاريف علاج والدتها التي تموت في صمت ، واضعة الرقم التالي رهن الاشارة : 0618088736

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *