مواطنون ينتقلون من برشلونة إلى وهران للإطلاع على ملف غرق مغاربة بالسواحل الجزائرية

كتب في 20 شتنبر 2019 - 12:00 ص
مشاركة

في خطوة إنسانية غير مسبوقة، تنقل مجموعة من المواطنين المتحدرين من مدينة تاوريرت والقاطنين بالديار الإسبانية، من مدينة برشلونة نحو مدينة وهران من أجل السهر على متابعة الإجراءات التي يجب إتخاذها بخصوص ملف وفاة شبان يتحدرون من مدينة تاوريرت غرقا في السواحل الجزائرية وفقدان آخرين.

وذكرت مصادر محلية لموقع “شمس بوست” أن خمسة أشخاص انطلقوا مساء أمس من مطار برشلونة في اتجاه مطار الهواري بومدين بمدينة وهران.

وأضافت المصادر ذاتها، أن هذه المبادرة تبقى شخصية، و صادرة عن أناس تحركت بداخلهم مشاعر حب القبيلة والمدينة والارتباط الوطيد بأرض الوطن، ودفعتهم غيرتهم على أبناء قبيلتهم ومدينتهم للتتقل إلى مدينة وهران على نفقتهم من أجل إتخاذ الإجراءات اللازمة لنقل جثامين الضحايا إلى مدينة تاوريرت.

وفي السياق ذاته، تحدثت مصادرنا، عن إمكانية نقل جثامين الضحايا عبر الحدود الجزائرية المغربية مركز “زوج بغال” بدل نقلهم عبر الجو نظرا التكلفة المالية الكبيرة، وكذا بعد المسافة بين مطار محمد الخامس بالدار البيضاء ومدينة تاوريرت، عكس إذا تمت الموافقة على نقل الجثامين برا إذ لا تتعدى المسافة الفاصلة بين وهران وجدة 300 كيلومتر.

وهذا وليست المرة الأولى التي ترفع فيها حواجز المركز الحدودي “زوج بغال” في وجه الأموات، بل سبق لأسر تتحدر من جهة الشرق استقبلت جثامين أهلها عبر البوابة الحدودية المذكورة، والتي لم تفتح أبوابها في وجه الأحياء منذ أزيد من ربع قرن من الزمن.

هذا وكان مصدر دبلوماسي مغربي، كشف في وقت سابق لشمس بوست أن سفير المملكة لدى الجزائر الذي يوجد في عطلة بالمغرب، باشر اتصالاته مع قنصلية المملكة بوهران، من أجل الوقوف على تفاصيل الملف، والتنسيق مع السلطات الجزائرية لتحديد هوية الجثث الثلاثة التي انتشلت حتى اليوم، بغرض نقلها إلى المغرب.

هذا وكان قارب على متنه 16 مهاجرا غير نظاميا، قد غرق في السواحل الغربية الجزائرية، حيث أنقذت أجهزة الإنقاذ 8 منهم، فيما إنتشلت  3 جثث، وإعتبر 5 الأخرين في عداد المفقودين.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *