تطورات ” زلزال” السد.. هل تنقذ 80 مليون درهم جماعة في تاونات من “الغرق”؟

كتب في 16 ماي 2019 - 11:30 م
مشاركة

في سياق القلق الذي تعيشه ساكنة جماعة بني وليد في تاونات، بسبب مشروع سد مائي، يروج أنه سيغمر مركز البلدة، ومعها دواوير مجاورة، انطلقت أشغال تأهيل مركز الجماعة، بعد انتظار استمر أزيد من سنتين.

 

تأهيل مركز جماعة بني وليد، يأتي في سياق الجدل الذي تسبب فيه المجلس الجماعي، جراء عدم مبادرته لإصدار بلاغ بشأن مشروع السد المائي، حسب ما تقرر خلال انعقاد آخر دورة للمجلس.

 

مصادر “شمس بوست” أوضحت أن اتفاقية تأهيل المركز الجماعي، الذي صادق عليها المجلس، بشراكة عدد من الأطراف الحكومية، تطرح أكثر من علامة استفهام، حيث أنه يستحيل أن تغمر مياه السد مركزا جماعيا ستكلف قيمة تأهيله ما يناهز 80 مليون درهم، حسب مقتضيات الاتفاقيتين الأصلية والتكميلية.

 

جدير بالذكر أن ملف مشروع السد المائي، الذي ينتظر أن يشيد على وادي ورغة، بمحاذاة منطقة رغيوة، أخرج المواطنين، صيف 2016، للاحتجاج أمام قيادة البلدة، تعبيرا عن رفض آلاف المواطنين خيار ترحيلهم، تزامنا مع شروع لجنة إقليمية، ومركزية، وقتها، في إحصاء الساكنة المجاورة لمنطقة “القنطرة الجديدة”، وهو الإجراء الذي أمر عامل الإقليم السابق بوقفه، تجاوبا مع احتجاجات المواطنين.

 

تعليقات الزوار ( 1 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *