رفاق “لبراهمة” بالشرق ينددون بالوضع المأساوي للمهاجرين ويتضامنون مع ضحايا بركان

كتب في 10 ماي 2019 - 12:30 ص
مشاركة

خرجت الكتابة الجهوية لحزب النهج الديمقراطي بجهة الشرق عن صمتها بخصوص ما يتعرض له المهاجرين الغير نظاميين من انتهاكات جسيمة لحقوقهم من قبل مختلف الأجهزة الأمنية وفي مناطق عدة من المغرب، حيث أصدرت الكتابة الجهوية بيانا شديد اللهجة بداية هذا الأسبوع يتوفر موقع “شمس بوست” على نسخة منه.

وافتتح التنظيم بيانه بتقديم التعازي لأهل وذوي ضحايا الحادث المأساوي الذي أودى بحياة 21 مهاجرا غير نظامي يتحدرون من دول جنوب الصحراء صبيحة يوم السبت 27 ابريل الماضي ضواحي مدينة بركان، ووقف البيان عندة هذه المأساة الإنسانية الخطيرة وعن إستمرار معاناتهم مع أنظمتهم الديكتاتورية والاستبداد السياسي الأمر الذي جعلهم لقمة سائغة في أفواه القوى الإمبريالية التي استحوذت على خيرات بلدانهم وأدخلتهم في دوامة الحروب الأهلية والجماعة ما دفع بالعديد منهم إلى الهجرة بحثا عن غد أفضل.

ولم تفوت الكتابة الجهوية لحزب النهج الديمقراطي، الفرصة تمر دون أن تندد “الانتهاكات الجسيمة لحقوق المهاجرين من قبل مختلف الأجهزة الأمنية المغربية، حيث لا تتردد هذه المصالح من شن حملات عشوائية ضد المهاجرين والعمل على ترحيلهم نحو الجنوب المغربي في ظروف غير إنسانية وحاطة من الكرامة ودون مراعاة للظروف الصحية لبعض المهاجرين، حيث لم تستثني هذه الحملات حتى الأطفال والنساء الحوامل في تحد سافر للقوانين الدولية المعمول بها في هذا الجانب”.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل طالبت الكتابة الجهوية دول الاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤوليتها كاملة بما تقع من مآسي المهاجرين بعرض البحار، جراء الإستمرار في سياسة غلق الحدود ومنع الأفراد من التنقل ”في خرق سافر للترسانة الحقوقية الكونية التي تحمي المهاجرات والمهاجرين”.

أما الفقرة الرابعة والأخيرة من البيان، فقد أكد من خلالها نشطاء حزب النهج الديمقراطي على أهمية وضرورة التضامن مع الشعوب الإفريقية ومساعدتها على توحيد صفوفها لتشكيل قوة قادرة على مناهضة القوى الإمبريالية والشركات الأجنبية التي لا زالت مستمرة في إتباع سياسة النهب الممنهج والفضيع للثروات في غالبية الدول الإفريقية، وما ترتب عن ذلك من هجرة قسرية للمواطنين، وكذا تمهيد الطريق أمام الأنظمة الديكتاتورية لتتقوى وتنتعش .

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *