خصاص حاد في مخزون الدم بجهة الدار البيضاء – سطات بسبب تراجع أعداد المتبرعين

كتب في 8 يونيو 2021 - 6:13 م
مشاركة

بالنظر لحجم جهة الدار البيضاء – سطات كأكبر جهات المملكة، سواء من حيث التعداد السكاني أو النشاط الاقتصادي ، وأخذا بعين الاعتبار كثرة المؤسسات الاستشفائية التي تحتويها، فهي تبقى في حاجة ماسة لمئات أكياس الدم لتغطية حاجياتها المتزايدة يوما بعد يوم من هذه المادة الحيوية.

وفي هذا الصدد أشارت الدكتورة هند زجلي رئيسة مصلحة بالمركز الجهوي لتحاقن الدم بالدار البيضاء، أنه في حالة ما إذا اقتصر طلب كل واحدة من هذه المؤسسات الاستشفائية بمختلف أصنافها على منتوج دموي واحد ، فالحاجة تستدعي 600 متبرع بالدم في اليوم ، في الوقت الذي نادرا ما يتجاوز معدل التبرعات اليومية 250 متبرعا ما بين متبرع متطوع ومتبرع تعويضي.

وأبرزت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن هذا الحجم من التبرعات ينعكس بشكل مباشر على مخزون المركز الجهوي لتحاقن الدم الذي يشكو من خصاص كبير أمام متطلبات المؤسسات الصحية ، التي يتجاوز عددها 600 وحدة بمختلف أنحاء الجهة.

وقالت السيدة زجلي إن الحاجة إلى المنتوج الدموي (PSL)، المكون أساسا من خلايا الدم الحمراء والبلازما والصفائح الدموية، تستدعي يوميا استجابة عدد مهم من المتبرعين، أي ما لا يقل عن 400 متبرع في اليوم الواحد، وذلك للتمكن من تغطية الطلبات .

وعلى مستوى مدينة الدار البيضاء لوحدها ، ترى الدكتورة زجلي أن مخزون الدم غير مستقر دائما ، بسبب ندرة المتبرعين ، لا سيما في أعقاب وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) الذي فرض قيودا على تنقل المواطنين خوفا من الإصابة بالمرض .

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *