جرسيف: اهتمام خاص بولوج عالم الأعمال وتحسين قابلية تشغيل الشباب

كتب في 12 دجنبر 2020 - 7:30 م
مشاركة

أحدثت على مستوى إقليم جرسيف منصة مخصصة لتشجيع الشباب على ولوج عالم الأعمال وتحسين قابلية تشغيلهم.

وأشرف عامل إقليم جرسيف حسن بلماحي، الجمعة، بحضور عدة شخصيات مدنية وعسكرية، على إعطاء انطلاقة هذا الإطار الجديد الذي أحدث في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2023-2019)، ضمن برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، ويوفر خدمات المواكبة والتكوين وتقوية قدرات الشباب.

ويندرج إحداث هذه المنصة في سياق تفعيل التوجيهات الملكية السامية الرامية الى الاهتمام بفئة الشباب وتكثيف الجهود لإدماجهم في سوق الشغل.

وأوضح رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة جرسيف، حسن قارة، أن هذه المنصة تروم الاستجابة لانتظارات الشباب خصوصا في ما يتعلق بالمساعدة على الولوج الى فرص الشغل وتشجيع إنشاء المقاولات والمشاريع المدرة للدخل.

وأكد، في تصريح للصحافة، أن الهدف يتمثل في مواكبة الشباب اثناء إعداد مشاريعهم المهنية وتوجيههم نحو فرص التكوين الملائمة والمستجيبة لطموحاتهم، مسجلا أن المنصة تضم على الخصوص خمسة فضاءات موجهة لتلبية احتياجات الشباب في مجالات التوجيه والتكوين والمواكبة من أجل إحدات المقاولات والاندماج في سوق الشغل وإعداد وتنفيذ مشاريع مبتكرة.

ويتعلق الأمر، حسب قارة، بفضاء الاستقبال وفضاء المساعدة على التشغيل وفضاء مخصص لريادة الأعمال، وفضاء تحسين الدخل، بالإضافة إلى فضاء مخصص للتكاوين.

ولتحقيق الاهداف المتوخاة، أشار قارة إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعمل على تفعيل خدمات منصة الشباب من خلال التمويل ولعب دور الميسر و المحفز لمختلف الفاعلين في مجال التنمية الاقتصادية المحلية وادماج الشباب.

وذكر، في هذا السياق، أنه تم توقيع اتفاقيات شراكة بين اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية بجرسيف، وجمعية الوسيط لتأطير ومواكبة حاملي المشاريع، والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، من أجل تنفيذ مختلف محاور برنامج “تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب”.

وتهدف هذه المبادرة إلى تحسين قابلية تشغيل الشباب عبر التكوين التقني وتنمية المهارات الذاتية، بالإضافة إلى تعزيز وتطوير ريادة الأعمال والحس المقاولاتي لديهم، من خلال توفير اليات دعم تقني و مالي تتماشى مع مختلف المراحل التي تسبق وتلي إنشاء المقاولة.

من جهته، أوضح يونس الأبيض، المسؤول عن فضاء دعم ريادة الأعمال بالمنصة، أن هذا الفضاء يروم استقبال الشباب حاملي المشاريع وأفكار المشاريع وإجراء مقابلات معهم للتعرف أكثر على كفاءاتهم في مجال ريادة الأعمال وطبيعة المشاريع التي ينوون تنفيذها.

وتابع أنه على ضوء هذه المقابلات يتم توجيه الشباب المعنيين نحو تكوينات موجهة من شأنها تطوير مؤهلاتهم لإحداث مشاريعهم بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وضمان نجاحهم.

بدورها، أفادت ليلى معتصم مسؤولة فضاء المساعدة على التشغيل أن مهمة الفضاء تتمثل في تقديم الدعم الضروري للشباب حاملي الشهادات الراغبين في الاندماج في سوق الشغل، وذلك بالاستناد على الكفاءات المكتسبة من قبل الباحثين عن الشغل والفرص المتاحة.

أما محمد كنادي، رئيس جمعية الوسيط لتأطير ومواكبة حاملي المشاريع بإقليم جرسيف، فأكد من جانبه على أن هذه المنصة تسعى إلى معالجة وتحقيق المشاريع وأفكار المشاريع الخاصة بالشباب.

وبعدما سجل أن الجمعية تضطلع بمهمة تسيير ومواكبة هذه المنصة، دعا الشباب وحاملي الشهادات بإقليم جرسيف إلى زيارة فضاءات المنصة والاستفادة من الخدمات التي توفرها.

من جهتهم، أشاد مجموعة من الشباب الذين قدموا لاكتشاف والاطلاع عن كثب على الخدمات التي توفرها المنصة، بهذه المبادرة التي وفرتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي من شأنها الإسهام في تعزيز دينامية إحداث المقاولات والنهوض بالتشغيل بإقليم جرسيف.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *