المستشفيات العمومية والمصحات الخاصة تغرق شوارع وجدة بالنفايات الطبية وعمال النظافة يدقون ناقوس الخطر

كتب في 29 نونبر 2019 - 5:15 م
مشاركة

تحولت بعض شوارع مدينة وجدة خلال الآونة الأخيرة، إلى قبلة مفضلة للتخلص من النفايات الطبية بشكل عشوائي من قبل بعض المصحات الخاصة، والمرافق الصحية العمومية على حد سواء، في تحد سافر للقوانين الجاري بها العامل بهذا الخصوص، بالنظر لما تشكله هذه النفايات من أضرار خطيرة على صحية المواطنين وتلويث للبيئة.

وفي هذا السياق، وأمام استفحال الوضع بشكل مثير، دق عمال النظافة بشركة سيطا البيضاء النظافة بوجدة ناقوس الخطر في مرات عديدة، تخوفا من إنتشار الأمراض الخطيرة في صفوفهم أثناء مزاولتهم عملهم، إذ لم يبق من خيار أمامهم سوى تعريض أنفسهم للخطر والعمل على جمع النفايات الطبية التي يتم التخلص منها بشكل عشوائي بشوارع المدينة من طرف المرافق الصحية حرصا على سلامة المواطنين.

ومن جهة ثانية، فقد قامت الشركة بمراسلة المندوب الإقليمي للصحة العمومية بوجدة، يتوفر موقع “شمس بوست” على نسخة منها، تطالبه من خلالها بالتدخل العاجل والفوري بخصوص الطريقة العشوائية التي تتخلص بها إدارة مستشفى الفرابي من النفايات الطبية، والتي من شأنها تهديد صحة العمال الساهرين على جمعها، وإعطاء تعليماته للجهة المعنية لاتخاذ التدابير الوقائية اللازمة.

ومباشرة بعد ذلك، تم خلق لجنة مختلطة تضم ممثلا عن السلطة المحلية والجماعة الحضرية وممثلا عن شركة النظافة إضافة إلى رئيسة حفظ الصحة بمستشفى الفرابي، حيث قامت اللجنة المذكورة بمعاينة ميدانية ولوحظ جليا امتلاء الحاوية الحديدية وجنباتها بأكياس النفايات ، وبعد تفحص بعضها تم تسجيل وجود نفايات طبية خطيرة، ليتم بعد ذلك توقيع محضر معاينة تلتزم من خلاله إدارة المستشفى بإحترام القانون وعدم التخلص من النفايات الطبية بشكل عشوائي حرصا على صحة المواطنين عامة وعمال النظافة خاصة.

 


ومن جهة أخرى، وبسبب عدم احترام بعض المصحات الخاصة بالمدينة، بشأن التعامل مع النفايات الطبية الخطيرة التي يتم التخلص منها بشكل عشوائي بشوارع المدينة، تم خلق لجنة معاينة أخرى برئاسة السلطة المحلية، حيث تم الوقوف على مجموعة من الخروقات المتعلقة بهذا الأساس أثناء عملية المعاينة، وتم توقيع محضر في هذا الجانب تلتزم فيه المصحات الخاصة المعنية بالقانون.

إلا أن كل الإجراءات التي تم اتخاذها حفاظا على صحة المواطنين، لم يتم إحترامها ليستمر التخلص من النفايات الطبية بشكل عشوائي بالمدينة دون اعتبار للأضرار الصحية التي تترتب عنها.

 

وإلى ذلك، وخلال إتصال موقع “شمس بوست” بالمسؤولة على مصلحة الشرطة البيئية بوجدة، لمعرفة تدخلها في مثل هذه الحالات، أكدت لنا أن المصلحة تقوم بين الفينة والأخرى بزيارات مفاجئة إلى المصحات الخاصة وكذا المرافق الصحية العمومية، للوقوف على كيفية تعاملها مع النفايات الطبية التي تفرزها، حيث تقوم هذه المؤسسات بإظهار إتفاقيات شراكة مع شركات متخصصة في ذلك، وهذا لا يعني أن الأمور تسير على أحسن مايرام.

 

وأضافت متحدثة الموقع، أن الشرطة البيئية ومنذ نشأتها وهي تحرص كل الحرص على التدخل في مجال تخصصها حفاظا على صحة المواطنين وحرصا على نظافة المدينة، وأكدت المسؤولة عن مصلحة شرطة البيئة خلال معرض حديثها، أننا لم نتساهل مع أية جهة كانت سولت لها نفسها تلويث المحيط بمواد تشكل خطرا على صحة المواطنين، مطالبة في الوقت ذاته الجمعيات المهتمة بالتبليغ عن الحالات الخطيرة التي تهدد البيئة لاتخاذ المعين في حق الجهات التي تبث تورطها في تعريض حياة المواطنين للخطر البيئي بتنسيق مع المصالح القضائية المختصة.

تعليقات الزوار ( 5 )

  1. المشكلة بالنسبة للنفايات الطبية لا تطرح مشكلة لعمال النظافة وصحتهم فقط،بل تمتد إلى أكثر من ذلك إذ إنَّ هذه النفايات تحتاج إلى معالجة خاصة ولا يجب رميها في المطرح العمومي ،وبالنظر إلى عدد المستشفيات العمومية والمصحات الخاصة الموجودة بمدينة وجدة والمدن المجاورة كبركان مثلا،يمكن التفكير في تشجيع الشباب على إنشاء مقاولة خاصة بإحداث شركة مختصة بمعالجة هذا النوع من النفايات التي تحتاج إلى تقنيات وآليات خاصة جمعاً ومعالجة ، وفُرن بمواصفات تقنية لحرقها

  2. السلام عليكم انا اكذب اقويل الشرطة البيئية لأن لحد الساعة 29/11/2019 كل النفايات الطبية لازالت ترمى بشكل مباشر في مطرح النفايات بوجدة وبالدليل القاطع الموجود عندي وعند مراسلة جميع الأطراف المعنية منذ 19/11/2019 بالصور والفيديوهات لم يتحرك ساكن

    1. انا اكذب المصحات الطبية وما قالته عن اتفاقيات شراكة مع شركات مختصة لتدبير النفايات الطبية وليس الشرطة البيئية التي نكن لها كامل الاحترام والتقدير وما تقدمه للمواطنين من خدمات

  3. انا اكذب أقاويل المصحات الطبية بشأن اتفاقيات شراكة مع شركات خاصة لتدبير النفايات الطبية وليس الشرطة البيئية التي نكن لها كامل الاحترام والتقدير لما تبدله من جهد من أجل سلامة المواطنين

  4. انا اكذب أقاويل المصحات الطبية بشأن اتفاقيات شراكة مع شركات خاصة لتدبير النفايات الطبية وليس الشرطة البيئية التي نكن لها كامل الاحترام والتقدير لما تبدله من جهد من أجل سلامة المواطنين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *