“بغيت نتعالج باش نكون بحال لبنات … حلم أية التي ولدت بتشوه خلقي

كتب في 21 نونبر 2019 - 6:10 م
مشاركة

“بسبب هاد شي لي فوجهي ما كيبغويش الدريات العبو أو يگلسو معايا، بغيت نتعالج باش نكون بحالهم ونكون أستاذة ملي نكبر ” بهذه العبارات تختزل الطفلة “أية أبو الوفاء” ذات 14 سنة التي تتحدر من إحدى الدواوير بمنطقة “البروج” ضواحي سطات.

 

ولدت الطفلة بتشوه خلقي على مستوى الوجه تسبب لها في مشاكل نفسية كبيرة بسبب تنمر زملائها وزميلاتها عليها في المدرسة الذين أضحوا يرفضون اللعب معها واقتسامها نفس مكان الجلوس، بل ورفضهم جلوسها كذلك بجانبهم أثناء تناول وجبات “المطعم”.

 

“كيعايروني مايخليونيش نگلس وناكل معاهم كنبقا نبكي غي بوحدي'” تضيف أية وهي تصف حالتها النفسية المتدمرة من محيطها الذي أصبح بدوره يعمق معاناتها.

 

بدورها تحكي الأم جزء من المعاناة التي تتقاسمها مع الطفلة التي تدرس حاليا بالسلك الإعدادي ،”البنت تعقدت ليا، فين ما خذيتها معايا ما كتبغي شي حد اشوفها، كتتخبا” حاولت ومنذ ولادتها التنقل بها الى الكثير من المستشفيات بحثا عن علاجها ” بعتُ كل ماشيتي التي كنت أملكهت لعلي أعيد الابتسامة الى وجه إبنتي لكن دون جدوى.

 

وتضيف الأم باكية: “ما بغيت والو بغيت غي شي جهة تدخل من أجل علاج أية التي تعاني كثيرا، خاصة وأن الاسرة أصبحت تعيش وضعية اجتماعية صعبة ، والاب معيلها الوحيد يحصل على القوت اليومي عبر “كروسة”.

 

وفي هذا السياق وجه عدد من النشطاء نداء عبر فيسبوك الى وزير الصحة، وإلى عامل إقليم سطات للتدخل لزرع البسمة على وجه الطفلة التي أضاف عنها أحد مدرسيها عبر تدوينة، أنه سبق وأن درس آية في المستوى الخامس ابتدائي، وهي تلميذة مجتهدة مهذبة وذات أخلاق جد عالية، تشارك في القسم بشكل كبير، كما تحصل على نقط جيدة في جميع الفروض”.

 

وتابع الأستاذ في ذات التدوينة موجها بدوره نداءه لكل من يرغب يد المساعدة “حلم آية لا زال يتردّد على مسامعي إلى حدود هذه اللحظات، كانت تقف في الصف بين زملائها وتردد: “أريد أن أكون أستاذة في المستقبل”. آية تحلم بأن تصبح أستاذة مستقبلا، وهذا ما سيحدث إن قدمت لها يد المساعدة الآن.!”

تعليقات الزوار ( 2 )

  1. عليك بجمعية الصحة للجميع
    Santé pour tous
    الدكتور بنتهامي أدخل على الخاص بالفيس بوك ويعطيكم رقم هاتفه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *