بعد الزلزال .. هكذا قضت ساكنة “النزالة” ليلتها في العراء وتحت درجات حرارة منخفضة ..!

كتب في 18 نونبر 2019 - 2:20 م
مشاركة

عاشت ساكنة جماعة “النزالة” ضواحي ميدلت وبعض المناطق المجاورة ليلة بيضاء، تحت أجواء باردة وصلت درجاتها تحت الصفر ، خارج منازلهم خوفا من الهزات الارتدادية للزلزال الذي ضرب المنطقة صباح أمس الأحد.

 

 

وأظهرت الصور التي تداولها نشطاء المنطقة عدد من الأسر تنصب خيام بمواصفات بدائية في العراء قصد المبيت للتخفيف من حدة معاناتهم مع درجات الحرارة المنخفضة بالمنطقة التي تصل الى تحت الصفر.

 

في الوقت الذي لازلت فيه ومنذ منتصف الليلة والى حدود الآن السلطات الاقليمية تواصل جلب الخيام ونصبها وسط قرية إنمل، لاستعمالها للمبيت تفاديا لحدوث أي خسائر في الارواح خاصة بعد استمرار الهزات الارتدادية “.

 

 

هذا وقد توصل الموقع ببعض التصريحات من عين المكان كشف فيها المتضررون عن معاناتهم جراء المبيت خارج المنازل ، وأشار أحدهم الى أن السلطات “قامت بمجهودات كبيرة لنصب بعض الخيام كملجأ، الا أن الكثير من الساكنة قضت الليل كله في العراء “.

 

وأضاف أن عامل الاقليم مرفوقا بالسلطات العمومية من قوات مساعدة والدرك الملكي بالاضافة الى عناصر الوقاية المدنية لازالوا متواجدين بعين المكان للاشراف على بناء مزيد من الخيام”.

 

 

وفي هذا السياق كشف مصدر جمعوي بالمنطقة لشمس بوست، أن ساكنة قرية إنمل عاشت ليلة صعبة في ظل الطقس البارد بعد خروجهم من منازلهم المتضررة من أثار الزلزال وقضاء الليل تحت الخيام التي تم نصب بعضها من طرف السلطات”.

 

وأضاف المصدر الجمعوي إلى أن هناك منطقة أخرى نائية متضررة بشكل أكبر ” مشيرا الى أنه توصل في هذا السياق من عدد من المواطنين بدوار عياط جماعة لقصابي التابعة لعمالة ميسور باتصالات يعبر فيها أصحابها عن معاناتهم بعد أن قضوا الليل بدورهم في العراء دون مساعدة”.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *