ليلة بيضاء بجماعة بوعنان .. إغماءات وإصابات في مسيرة ليلية مشيا على الأقدام في إتجاه عمالة فجيج !

كتب في 8 نونبر 2019 - 12:20 م
مشاركة

عاشت جماعة بوعنان التابعة ترابيا لإقليم فجيج ليلة بيضاء بعد أن قطع عشرات من ساكنتها أزيد من 20 كلمتر مشيا على الأقدام لنقل احتجاجاتهم وملفهم المطلبي إلى عامل فجيج.

 

 

المسيرة التي شاركت فيها الساكنة بكل فئاتها العمرية من الشباب والشيوخ والنساء والاطفال والتي انطلقت من الجماعة ابتداء من الخامسة مساء للمطالبة بتسوية “ملف أراضيهم التي استولت عليها الأملاك المخزنية، وكذا المطالبة باصلاح الوضع الصحي المتردي ، وتوفير فرص الشغل” على حد تعبيرهم.

 

وشهدت المسيرة إغماءات وإصابات في صفوف المحتجين خاصة بعدما أن أسدل الليل ستاره بعد عشاء أمس الخميس تم من خلاله نقل عدد من المصابين الى المستشفى الاقليمي.

 

 

وفي سياق الحديث عن ملفهم المطلبي صرح أحد الساكنة المحتجين لشمس بوست، أن خروجهم في مسيرة احتجاجية تصعيدية والذي سبقته سلسلة من الاحتجاجات ، جاء عقب ما أسماه المتحدث “باستلاء الاملاك المخزنية على 187 هكتار من أراضيهم رغم وجود الوثائق التي تثبت قانونية ملكيتهم لها”.

 

وأضاف المتحدث “أنه ومنذ أن قامت هذه الجهة بتحفيظها سنة 2015 ، ونحن نناضل لأجل استراجاع ممتلكاتنا التي نتوفر على وثائقها تعود لسنوات قديمة منذ الاستعمار “.

 

 

وتابع المصدر ” أنه سبق وأن عقدت السلطات الاقليمية لقاء مع الساكنة وتم الاتفاق من خلال محضر رسمي على أن جماعة بوعنان سوف تقتني هذه الأراضي ثم تقوم بتفويتها للساكنة الا أن الصراعات السياسية التي يعيشها المجلس الجماعي أحالت دون ذلك لتبقى الساكنة هي الضحية في أخر المطاف ” يضيف المتحدث.

 

 

وبالاضافة الى نقطة المطالبة بتسوية أراضيهم ” بشكل فوري ودون تماطل “أشار المصدر الى أن هناك جملة أخرى من المطالب التي نقلوها في خضم مسيرتهم الى عامل الاقليم تتمثل أساسا الى تجويد خدمات المستوصف بالجماعة الذي لا يتوفر على حد تعبير المحتجين على طبيب رسمي باستثناء ممرضين ” وكذا المطالبة بتوفير فرص الشغل بالجماعة وبالاقليم ككل لاخراج الساكنة من دوامة الفقر الذي تعيشه”.

 

 

وأشارت مصادر من المتضررين الى المطالبة كذلك بتوسيع شبكة الماء والكهرباء بالجماعة خاصة وأن هناك عدد كبير من الساكنة لم تستفد بعد من هاذين المطلبين ، وانه ومنذ أن تم الاستيلاء على أراضينا تم منعنا من عملية البناء وحرمنا كذلك من رخص الماء والكهرباء ” تضيف المصادر.

 

وطالب هؤلاء من الجهات المسؤولة التدخل لتحقيق مطالبهم التي اعتبروها “مشروعة” لتسوية مشكل الأرض كما هو الشأن بعدد من الاقاليم المجاورة التي كانت تعيش نفس المشاكل وتم حلها”.

 

 

ويشار الى أن هذه المسيرة الاحتجاجية التي قطعت من خلالها الساكنة مسافة ازيد من 20 كلمتر تم رفعها بعد العاشرة ليلا بعد أن توجت بتدخل السلطات المحلية.

 

والاقليمية التي وعدت المحتجين بعقد لقاء مع عامل الاقليم في الايام القليلة القادمة وسيتم فيه معالجة جميع مشاكلهم”.

تعليقات الزوار ( 1 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *