“AMDH” تتضامن مع ضحايا الفيضانات ببركان وتطالب بحماية حقوق عمال النظافة بالسعيدية

كتب في 11 شتنبر 2019 - 5:25 م
مشاركة

أصدر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببركان ، بيانا يتوفر موقع “شمس بوست” على نسخة منه، يتضامن من خلاله مع المواطنين المتضررين من الفيضانات الأخيرة التي شهدتها المدينة، ويحمل المسؤولية كاملة للسلطات المحلية والمجالس المنتخبة التي لم تقم بدورها اللازم في إنجاز قنوات للصرف الصحي في المستوى المطلوب.

 

 

و كشفت الأمطار التي تهاطلت على مدينة بركان يوم الأحد الأخير والتي لم تتجاوز مدة نصف ساعة، على مدى هشاشة وضعف البنيات التحتية التي تتوفر عليها المدينة، حيث غمرت الأوحال والأوساخ العديد من البيوت والمحلات التجارية وخلق معه خوفا ورعبا شديدين في نفسية المواطنين، وخاصة على مستوى أحياء “بوكراع، دوار ولاد جابر، السعادة، بوهديلة، دوار تازاغين، السوق الأسبوعي، سوق مرزوق وغيرها من الأماكن الاخرى”، دون الحديث عن الاضطرابات التي عرفتها حركة السير والجولان بالمدينة وصلت إلى حد توقفها وشللها بشكل تام بمجموعة من المحاور الطرقية، جراء ارتفاع منسوب مياه الأمطار في ظل غياب قنوات للصرف الصحي بوسعها استيعاب المياه، وإن كانت موجودة فغالبيتها منسدة جراء غياب الصيانة من قبل المصالح البلدية، مطالبا في الوقت ذاته بفتح تحقيق معمق بخصوص تقاعس المسؤولين في هيكلة الأحياء الناقصة التجهيز وإنجاز مشروع حماية المدينة من الفياضات وتحميلهم المسؤولية في ما آلت إليه أوضاع المواطنين في ظل التملص من الوعود والاستهتار بمصالحهم، وطالب الفرع بفتح تحقيق معمق، في أوراش إصلاح و توسيع شبكات الصرف الصحي التي أهدرت فيها أموال طائلة دون جدوى.

 

واستغل مكتب فرع بركان للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، هذه المناسبة لإعلان دعمه وتضامنه اللامشروط مع عمال النظافة بشركة “أوزون” بالسعيدية والذين يتعرضون إلى انتهاك حقوقهم الشغلية وحقهم في الاحتجاج والتظاهر السلميين ، ويدعو السلطة الإقليمية ومفتشية الشغل والجماعة الترابية بالسعيدية بتحمل مسؤولياتها كاملة في حماية حقوق العمال المكفولة بمقتضى المواثيق الدولية والقوانين المغربية ذات الصلة .

 

ولم يفوت الفرع المذكور، الفرصة تمر دون تقديم أحر تعازيه ومواساته لأسر وعائلات ضحايا الفيضانات بإقليم تارودانت والراشدية.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *