مجلس الشرق: “لفقيه اللي ترجينا براكتو دخل للجامع بلغتو”

كتب في 27 غشت 2019 - 6:00 م
مشاركة

انطبق المثل الشعبي القائل: “الفقيه اللي ترجينا براكتو دخل للجامع ببلغتو”، على مجلس جهة الشرق تمام التطابق، عندما حاصرت المياه مركز الإغاثة الذي أحدثه مجلس الجهة بمساعدة المديرية العامة للجماعات المحلية ووكالة تنمية أقاليم جهة الشرق.

 

فبعد دقائق من التساقطات المطرية التي عرفتها عمالة وجدة أمس الإثنين وجد المركز الذي يحتوي على العشرات من الآليات التي اقتنيت بموجب اتفاقية صادق عليها المجلس في مارس 2016 بمبلغ 10 ملايير سنتيم.

وسارت المياه حتى الطريق الرابطة بين وجدة وبني ادرار، مما اضطر مستعملي الطريق إلى استخدام محور واحد في هذه النقطة التي يقع فيها المركز.

 

وتساءل عدد من مستعملي الطريق عن سبب تجمع المياه في محيط هذا المركز، في الوقت الذي لم يكن يحدث في السابق، وما إذا كان ذلك راجع الى مكان إحداثه وتغيير مجرى المياه؟

كما أن هذه الأليات والتي طالب أعضاء المجلس إبان المصادق على الاتفاقية الخاصة بالمركز باستفادة جميع الأقاليم من خدماتها، طرح بشأنها العديد من الأسئلة بسبب إحجامها عن التحرك في اتجاه إقليم الدريوش الذي عرف أخيرا حريقا كبيرا استمر لمدة ثلاثة أيام، خاصة وأن ضمن هذه الأليات شاحنات بصهاريج مياه.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *