أزمة الماء في تاونات.. مواطنون يرفعون شعار ” الربط المباشر” والسلطات تتدخل!

كتب في 29 يوليوز 2019 - 5:25 م
مشاركة

 

عاد شبح العطش ليخيم على عدد من القرى في إقليم تاونات، بسبب تعذر ربط الدواوير بشبكة الماء الصالح للشرب.

وكشف مواطنون من جماعة بني وليد نواحي تاونات، أن دوار الزيامة وجّه عريضة للسلطات الإقليمية، من أجل التدخل لربط المنطقة بشبكة الماء الصالح للشرب، خاصة وأن مئات الدواوير استفادت من مشروع الشطر الأول لمياه ” السقايات”، لكنها لم تستفد من مشروع توسيع شبكة الماء الصالح للشرب، على غرار ساكنة مركز جماعة بني وليد.

مطلب ربط دواوير الزيامة، عين عبدون، والحدادوة، بشبكة الماء الصالح للشرب تزكيه رغبة الساكنة من جهة، وقرب ” السقايات” المتواجدة بالدواوير المذكورة من جهة أخرى.

من جهته، أكد مصدر في المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، وكالة بني وليد، في تصريح ل” شمس بوست”، أن عمالة تاونات تدخلت، قبل 6 أشهر، وأمرت بالتجاوب مع مطلب الساكنة، حيث حلت لجنة من الوكالة الإقليمية لتوزيع الماء والكهرباء، وقامت بمعاينة شبكة الربط التحتي ل” السقايات”، وأساسا على مستوى توزيع الدور السكنية جغرافيا، لكن لا شيء حصل، يضيف المصدر، على الرغم من مرور أزيد من 6 أشهر.

من جهته، أوضح عبد الحكيم الدوازي، مدير المصالح بجماعة بني وليد، التي يرأسها محمد عبو، أن الجماعة منكبة على تنزيل مشروع تزويد الدواوير التابعة الجماعة بالماء الصالح للشرب، وذلك عبر شطرين؛ يهم الشطر الأول دواوير الطرقية والزيامة وعين عبدون، فيما يهم الشطر الثاني باقي الدواوير التي ستستفيد عبر مشروع سد بوهودة.

وأضاف مدير المصالح، في تصريح ل” الموقع”، أن الربط الفردي انطلاقا من المنشآت المائية الحالية غير متاح في الوقت الراهن، وأن العمل في هذا الباب منصب على اتفاقية مع المكتب الوطني بشأن تجريب إمكانية الربط الفردي في نموذجين( دوارين)، في أفق تعميم شبكة الربط مستقبلا.

ونبه الدوازي إلى أن الجماعة مستعدة لآداء كلفة الربط نيابة عن الناس المعوزين، وذلك انطلاقا من اعتماد رصيد مالي خصصته الجماعة لهذا الغرض، في حال إذا ما تحقق مشروع الربط الفردي.

وتجدر الإشارة إلى أن جماعة بني وليد صادقت، بتاريخ 30 غشت 2018 على اتفاقية شراكة مع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، بشأن تمويل وتزويد الدواوير التابعة للجماعة بواسطة النافورات، في انتظار مشروع الربط الفردي الذي سينهي أزمة مئات الأسر في الدواوير.

 

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *