موت وجوع ولحوم فاسدة شعار المرحلة الأولى من برنامج العطلة للجميع

كتب في 9 يوليوز 2019 - 9:20 ص
مشاركة

عرفت المرحلة الأولى للتخييم التي أعطيت انطلاقتها مع بداية شهر يوليوز الجاري والتي تشرف عليها وزارة الشبيبة والرياضة في إطار برنامج العطلة للجميع، مجموعة من المشاكل بعدة مراكز للتخييم، ما ينذر بوضع كارتي خلال خلال هذا الموسم، وخاصة على مستوى التغذية في ظل وخاصة على مستوى التغذية، في ظل وجود ممونين يتحينون الفرص من أجل الاغتناء على حساب بطون أطفال المخيمات الصفية، من خلال العمل على تقديم مواد غذائية ناقصة الجودة، بل فاسدة في بعض الأحيان.

 

 

كما حصل يوم 5 يوليوز الجاري بمخيم باب بودير بإقليم تازة، لما أراد أحد الممونين إغراق مطبخ المخيم المذكور بلحوم فاسدة كادت أن تتسرب إلى أمعاء الأطفال ، لو يقظة أطر إحدى الجمعيات المستفيدة من المخيم، الذين اكتشفوا الأمر، وحاول مستخدمو الجهة الممونة التخلص من اللحوم، مستغلين انشغال الجميع مع مباراة المغرب ضد منتخب البنين وفق ماصرح به أحد الفاعلين الجمعويين بالمخيم المذكور بخصوص هذه الفضيحة الغذائية التي فتحت بشأنها المديرية الإقليمية للشباب والرياضة بتازة تحقيقا لتحديد المسؤولية.

 

وعلاقة بموضوع التغذية، فقد رفع أطفال المخيم الوطني بالهرهورة، شعار” فينا الجوع” وهو الشعار الذي تم تصويره ونشره على مواقع التواصل الإجتماعي.

 

ويبقى أخطر حادث، تم تسجيله خلال المرحلة الأولى من التخييم لهذه السنة، ذلك الذي عرفه مخيم الطماريس، ويتمثل في مصرع طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة غرقا بمياه البحر.

 

وخلال إتصال هاتفي أجراه موقع “شمس بوست” مع “أمين بولغالغ” يشغل مهمة مدير مخيمات ومراكز الاصطياف ، دعا وزارة الشبيبة والرياضة باعتبارها الوصي على المخيمات الصيفية، أن تشدد المراقبة على بعض الممونين الذين يتعاملون معها بخصوص تمويل المخيمات بالمواد الغذائية، واتخاذ إجراءات راذعة في حق كل من تبت تورطه في إغراق مطابخ المخيمات الصيفية بمواد غذائية تنعدم فيها الشروط المطلوبة، لتجنب ما من شأنه أن يفسد متعة المخيم على أطفالنا وشبابنا.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *