مسيرات غريبة( الحلقة9): شباط يجمع الحمير في مسيرة ضد بنكيران!

كتب في 12 يونيو 2019 - 10:00 ص
مشاركة

لم يخطر على بال بشر أن تشارك الحمير مسيرة المواطنين في العاصمة الرباط، وأن “ترفع” شعارات ضد الحكومة، وضد حزب العدالة والتنمية بقيادة عبد الإله بنكيران. هكذا تفتقت عبقرية حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، بتاريخ 22 شتنبر 2013، واهتدى إلى ضرورة تنظيم مسيرة احتجاجية بالعاصمة الرباط، للتنديد ب” ارتفاع أسعار المحروقات والغلاء”، والمطالبة برحيل حكومة عبد الإله بنكيران، التي مر على تنصيبها، حينها، أقل من سنتين، وحتى تكتمل ” الشعبوية” استعان شباط بستة حمير، في خطوة أثارت الكثير من الجدل، خاصة وأن حزب الاستقلال كان ضمن تشكيلة الحكومة، قبل أن يغادرها شهر يوليوز 2013.

 

مسيرة ” الحمير”، التي دعا إليها حميد شباط، وشارك فيها عدد من السياسيين، انطلقت من أمام مقر حزب الاستقلال، وجابت شوارع العاصمة، بشعارات ضد الحكومة، وقراراتها ” اللاشعورية”، وتحديدا ضد پنكيران، الذي كان يوصف ب” خصم شباط”، وهو ما تأكد من خلال العبارات التي رددها المحتجون في المسيرة، والتي جرى تثبيتها فوق رؤوس الحمير من قبيل ” واش فهمتيني ولا لا..”، التي ظل رئيس الحكومة السابق يرددها في حله وترحاله.

 

مسيرة شباط، وخرجته المثيرة، أثارت ردود فعل كثيرة في الوسطين السياسي، والحقوقي، بين من اعتبر توظيف الحمير في معركة سياسية انحدار خطير في أشكال التعاطي مع الخصوم السياسيين، وآخرون اعتبروا مسيرة الحمير إساءة لهذا الحيوان، الذي تحتفي به مجتمعات أخرى، بالنظر إلى خدماته القيمة، وبينهما تيار ثالث قال إن الاحتجاج بواسطة الحمير هو الكفيل بالرد على قرارات الحكومة بشأن ” المقاصة والمحروقات”.

 

من جهته، لم ينتظر بنكيران، الأمين العام السابق لحزب ” البيجيدي”، كثيرا للرد على شباط، بحيث وصف مسيرته ب” المسيئة للبلد”، لأن من وقف وراءها يسعى لجعل الوطن أضحوكة أمام العالم، ومن شارك في المسيرة حصل على 100 و150 درهما، وهو ما لا يحصل في تجمعاته الخطابية، على حد تعبيره.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *