بعد مُطالبة برلماني بدمج “المقدمين” في الوظيفة العمومية.. برلمانية تُطالب لفتيت بتعويضهم عن الجائحة

كتب في 12 نونبر 2020 - 7:31 م
مشاركة

طالبت النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة، إبتسام عزاوي، عبد الوافي لفتيت، وزير الدّاخلية، بالإفراج عن التعويضات المالية المخصصة لاعوان السلطة خلال جائحة كورونا.

وأكدت البرلمانية في مراسلة، حصلت الجريدة الإلكترونية “شمس بوست” على نسخة منها، أن هذه الفئة (أعوان  السلطة)، التابعة لوزارة الداخلية، بذلت مجهودات جبّارة خلال فترة الطوارئ الصحية وما رافقها من تدابير صحية تروم محاربة انتشار فيروس كورونا ببلادنا”.

وقد كان هؤلاء الأعوان، تضيف النائبة، “من ضمن الفئات المجندة في الصف الأول لمواجهة الجائحة، حيث قدّموا الغالي والنفيس وعملوا ليل نهار وطيلة أيام الأسبوع كما خلال الأعياد والعطل معرضين أنفسهم للخطر، من أجل حفظ سلامة وصحة المواطنات والمواطنين وحمايتهم من خطر الإصابة بالفيروس”.

عزّاوي وبعد مسائلتها وزير الدّاحلية عن موعد الإفراج عن التعويضات المادية التي إعتبرتها “مستحقة لهم”، طالبت بإيلاء عناية خاصة لمن سقط ضحية هذا الوباء من أعوان السلطة، والإهتمام بفئة “المقدمين” وتمكينهم من تحفيزات مناسبة تعويضا لهم على حرمانهم، بسبب الظروف الوبائية، من 22 يوم إجازة مدفوعة الأجر خلال السنة الحالية”.

وقبلها، كان البرلماني والمنسّق الجهوي لحزب الإتحاد الإشتراكي بجهة الشّرق، سعيد باعزيز، قد طالب وزير الدّاخلية بدمج أعوان السلطة من شيوخ ومقدّمين، في سلك الوظيفة العمومية، “تقديرا للخدمات التي يقدّمونها للمجتمع والمؤسسات”. حسب سؤال الفريق الإشتراكي الشفوي بمجلس النواب.

وكان المغرب قد كلّف أعوان السّلطة، خلال بداية الحجر الصّحي الشامل في البلاد، مارس الماضي، بعدة مهام، أبرزها تسليم المواطنين ورقة الخروج الإستثناية وهي المهمة التي كلّفت بها هذه الفئة وسط تخوّف كبير، بسبب إحتكاكهم المباشر مع المواطنين.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *