بلجيكا.. مجلس الأمن القومي يجتمع بعد غد الإثنين لبحث التدابير الجديدة لمكافحة وباء كورونا

كتب في 25 يوليوز 2020 - 7:52 م
مشاركة

بروكسيل/  (ومع)

أعلنت رئيسة الوزراء البلجيكية، صوفي ويلميس، اليوم السبت، أن مجلس الأمن القومي سيجتمع، من جديد، بعد غد الإثنين، لبحث التدابير الإضافية الواجب اتخاذها من أجل تطويق تفشي عدوى فيروس كورونا.

وكتبت السيدة ويلميس على “تويتر” أن “مجلس الأمن القومي سيلتئم، يوم الإثنين المقبل، بناء على تقرير جديد لخلية تتبع الوباء، وذلك بهدف تسطير تدابير وطنية إضافية”.

وأشارت رئيسة الوزراء البلجيكية إلى أن “مقاربة محلية قوية تعتبر أساسية بالنسبة للمناطق الأكثر تضررا”.

وكان مجلس الأمن القومي قد عقد اجتماعا بهذا الخصوص، يوم الخميس الماضي، ترأسته رئيسة الوزراء صوفي ويلميس، والذي أفضى إلى فرض مجموعة من القيود الرامية إلى تطويق موجة وبائية محتملة.

وابتداء من اليوم السبت، ستدخل حيز التنفيذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي نص عليها المجلس، والتي تتمثل خصوصا في فرض إلزامية وضع الكمامات الواقية بالأماكن العمومية التي يتجمع فيها عدد كبير من الأشخاص، مثل الأسواق المفتوحة والشوارع التجارية والمباني الإدارية والمطاعم.

ويأتي إصدار هذه التدابير بالموازاة مع تأجيل المرحلة الخامسة من خطة تخفيف القيود المفروضة لتطويق فيروس “كوفيد-19″، بعد ازدياد المخاوف الناجمة عن تسجيل حالات عدوى كثيرة وارتفاع عدد المصابين الذين أدخلوا المستشفيات.

وابتداء من اليوم، سيكون من اللازم وضع الكمامة داخل المطاعم إلى حين جلوس الزبون حول الطاولة، وذلك بعد الإدلاء بالمعطيات الشخصية التي تتيح لخلية التعقب الاتصال به في حال رصد أية إصابة بالعدوى في ظرف 14 يوما.

أما بالنسبة للأسفار، سيصبح من الضروري ملء استمارة على الإنترنيت ابتداء من فاتح غشت المقبل خلال العودة من أية وجهة أجنبية، وذلك بغاية تعقب حالات الإصابة المحتملة.

وكانت الأرقام الصادرة، اليوم السبت، عن السلطات الصحية البلجيكية، قد أفادت بأن المعدل اليومي لحالات العدوى الجديدة بفيروس كورونا المستجد في بلجيكا، ارتفعت بـ 63 في المائة خلال الفترة ما بين 7 و13 يوليوز مقارنة مع الأسبوع الفارط، لتستقر عند 215,6 حالة مسجلة في اليوم.

ويهم هذا الارتفاع في حالات العدوى، على الخصوص، المنطقة الفلامانية التي أضحت توجد تصنف في المنطقة البرتقالية على الخريطة الجديدة لتطور الوباء، التي تم نشرها من طرف المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومراقبتها على موقعه الإلكتروني. هذا ما يعني أن المنطقة الفلامانية تجاوزت عتبة 20 حالة إصابة بالنسبة لكل 100 ألف ساكن خلال الأسبوعين الماضيين.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *