بنكيران يخرج عن صمته: “معجبتنيش” لجنة بنموسى ولن نستسلم والنقابة ماشي هي الحجاب واللحية!

كتب في 15 دجنبر 2019 - 1:48 م
مشاركة

 

عاد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، ليخلق الجدل، مرة أخرى، في سياق تطرقه لقضايا الراهن السياسي، وتحديدا القضايا التي تصنع الاختلاف.

وقال بنكيران، في كلمة ألقاها أمام المؤتمرين بمناسبة المؤتمر الوطني السابع لنقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، صباح اليوم، إن الدفاع عن المصالح المادية للمواطنين، يرتبط كذلك بالدفاع عن القيم، والمبادئ، و” أسلمة” العمل النقابي لا يعني فرض اللحية، والفولار، وإنما الالتزام بالقيم والمعاملة الحسنة، ذلك أن الأعمال بالنيات، وقيم المغاربة تستند إلى مرجعية 14 قرنا خلت.

ولم يفوت بنكيران، الذي بدأ أكثر حماسة للحديث في السياسة، الفرصة لتوجيه سهام النقد لدعاة الحرية الفردية، في إشارة للجدل الدائر حول قضية الحريات الفردية، وهو النقاش الذي قال بنكيران إن موقفه واضح فيه.

ووجه الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية سهام النقد لتركيبة اللجنة التي اقترحها شكيب بنموسى، بشأن إعداد تصور للنموذج التنموي الجديد، وقال إنها تسير في اتجاه واحد، وأنها تفتقد للتوازن المطلوب، منبها إلى أن هذا الأمر لن يدفع إلى الاستسلام، أو الرجوع إلى البيوت، حتى لو اقتضى الأمر العودة إلى المعارضة.

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. التهديد بالعودة إلى المعارضة لا يخرج عن كونه ابتزازا سياسيا واضحا بطلب أكثر من سبعة ملايين شهريا وسيارة فخمة بمعادلة أجر بدون عمل. أمّا عن تركيبة لجنة بنموسى فالدعوة موجهة لبنكيران للتأمل والتمعّن في خلفيات أعضائها ومؤهِّلاتِها وقدراتها ونجاحاتها في مجال اختصاصاتها واهتماماتها ،ولايمكن أنْ نضع تصوُّراً لمشروع تنموي جديد بأناس فاشلين عمليا !

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *