إقليم جرادة: إحداث 23 وحدة للتعليم الأولي في سنتي 2019 و2020

كتب في 22 ماي 2021 - 6:55 م
مشاركة

تم إحداث 23 وحدة للتعليم الأولي بإقليم جرادة برسم البرنامج الرابع للمرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، المتعلق بالدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة.

 

وتم إحداث هذه الوحدات خلال سنتي 2019 و 2020، فيما  توجد 3 وحدات أخرى قيد الإنجاز برسم السنة الحالية، و بلغ عدد الأطفال المسجلين في الوحدات المشغلة  305 تلميذ، 52 في المائة منهم إناث، وفق معطيات مقدمة خلال لقاء تواصلي انعقد اليوم الجمعة تحت شعار ” كوفيد-19 والتعليم: الحصيلة والآفاق لتحصين المكتسبات “.

 

وتم خلال اللقاء، المنظم بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال 16 لاطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إبراز الجهود المبذولة في إطار المبادرة لضمان تكافؤ الفرص  و المساواة في الندرس  والمساهمة في تعزيز الرأسمال البشري.

 

واستعرض عامل إقليم جرادة، رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، مبروك ثابت، حصيلة الإنجازات التي حققها هذا الورش الملكي، والتي كان لها الوقع الإيجابي على ظروف الساكنة المستهدفة.

 

وأشار إلى تزامن الاحتفال بهذه الذكرى مع ما يشهده العالم من انتشار لجائحة كورونا ونتائجها السلبية على مجموعة من القطاعات، منها قطاع التعليم، مذكرا في هذا الخصوص بمساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في هذا القطاع الحيوي.

 

وتميز اللقاء بتقديم عرض من طرف المدير الجهوي للمندوبية السامية للتخطيط، تمحور حول خلاصات الدراسة التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة بشأن “وقع فيروس كورونا على وضعية الأطفال بالمغرب”، وبعرض للمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية حول الإجراءات المتخذة للتخفيف من أثار هذه الجائحة على قطاع التعليم.

 

بينما ذكر رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم جرادة بالمجهودات التي قامت بها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من خلال رصد اعتمادات مالية استثنائية لدعم الفئات في وضعية هشاشة، وحصيلة الإنجازات برسم السنتين الأوليين من المرحلة الثالثة للمبادرة، بالإضافة إلى عرضين لكل من المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بجرادة والممثل الإقليمي للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي.

 

على هامش هذا اللقاء، قام عامل الإقليم، مرفوقا برؤساء المصالح الأمنية وأعضاء اللجنة الإقليمية  للتنمية البشرية وفعاليات المجتمع المدني، بزيارة مشروع توسعة دار الطالب بجماعة جرادة ، التي تم إنجازها بغلاف مالي قدره 2.5 مليون درهم  في إطار الشراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ( 500 ألف درهم ) ومجلس إقليم جرادة (1 مليون درهم) ووكالة تنمية جهة الشرق (1 مليون درهم).

 

ويهدف هذا المشروع إلى محاربة الهدر المدرسي بتعزيز البنية التحتية لاستقبال التلاميذ المنحدرين من أسر معوزة بالوسط القروي.

 

كما زار العامل قسما بمجموعة مدارس “البيدق” بجماعة قنفودة، مخصص لتقديم حصص الدعم والتقوية لفائدة التلاميذ المنحدرين من أسر معوزة بالعالم القروي، حيث يستفيد من هذه الحصص حوالي 500 تلميذ وتلميذة  تابعين لـ21 مؤسسة تعليمية للسلك الابتدائي بالعالم القروي.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *