حجيرة وسط العاصفة..الاستقلاليون غاضبون عشية وضع لوائح الحزب

كتب في 22 غشت 2021 - 1:32 م
مشاركة

يعرف حزب الاستقلال بمدينة وجدة والمنطقة الشرقية، غليانا كبيرا، بسبب الخلافات الحادة، التي إندلعت بين مكونات وأعضاء الحزب، بسبب مواقع الترشيحات، في اللوائح التي لم يتمكن الحزب حتى يومنا هذا من وضعها.

 

ولم تعد في الحقيقة الخلافات التي تدب في الجسم الاستقلالي، حبيسة غرف المقرات بل طفت على السطح وخرجت إلى العلن على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي.

 

ووضعت الخلافات الحادة، منسق الحزب في الجهة، عمر حجيرة، في مرمى الانتقادات الحادة، بسبب ما يقول بعض أعضاء الحزب “عدم القدرة على تدبير المرحلة، وخروج الأمر على سيطرة المنسق”.

 

حسن بشار: “اللي مو نعجة ياكلها الذيب”

 

وكتب حسن بشار، وهو عضو سابق بمجلس وجدة باسم حزب الاستقلال، وسبق أن تقلد مسؤوليات في الحزب على المستوى المحلي، تدوينة على فايسبوك هدد فيها بالاقدام على رد فعل اتجاه ما يحصل في “الكواليس”.

 

وقال بشار “أخبرتني (الجنية)، أن اجتماعا سريا عقد بمنزل عمر احجيرة مؤخرا حضره ممثلين عن التنظيمات الحزبية و هم في نفس الوقت مرشحين للانتخابات الجماعية ، و يروج أن خلال هذا الاجتماع كان فيه هاك و آرا وانا بغيت رقم كدا و علاش انا منكوش فرقم كذا”.

 

وأضاف “لحد الآن راحنا ساكتين….. السيد المنسق، السيد المفتش و السيد الكاتب الاقليمي ( الا فخبروا) و اذا تم التمادي في العبث فالرد سيكون ميدانيا و على عينك آبنعدي و لي مو نعجة ياكلها الذيب ….. و به وجب الاخبار”.

وختم تدوينته بالتأكيد بأنه “ليس مرشحا لعضوية مجلس جماعة وجدة”.

زبوح: أليس هذا إنقلاب على عمل لجنة الترشيح؟

 

من جانبه، أبدى عضو اللجنة المركزية  للحزب، والعضو بمجلس جماعة بركان باسم حزب الاستقلال، مراد زبوح، تذمره مما يحدث.

وقال زبوح في تدوينة طويلة على حسابه الشخصي بفايسبوك أنه “بعد احتجاجنا على إقصاء منية فتحي ومعها عدد كبير من نساء الجهة المرشحات، منسق الحزب (يقصد حجيرة) يحاول تصحيح المسار وذر الرماد على العيون بطلبه في هذه الليلة من مفتشي الحزب بالجهة أن يجتمعوا بأعضاء المجلس الوطني بمقرات الحزب، الساعة 15h30 للتصويت على من تكون وكيلة اللائحة البرلمانية بالجهة”.

وأضاف زبوح هذا يطرح ما يلي “الم تقرر اللجنة التنفيذية في آخر اجتماعها الأسبوعي المصادقة على نتائج لجنة الترشيحات، لماذا جهة طنجة والشرق من يحال الناجحات فيهن لتباري من جديد أمام المجلس الوطني؟ أليس هذا انقلاب على عمل لجنة الترشيحات، ويطعن في شرعيتها وقراراتها، ويسمح في النهاية لباقي المرشحات بربوع المغرب الطعن والمطالبة بانتخابات للمجلس الوطني في جهاتها، أو حتى الطعن أمام المحكمة بسبب عدم المساواة في آليات إختيار المرشحات داخل نفس الحزب؟”.

وزاد “ان عدم استدعاء أي عضو من المجلس الوطني في أجل لا يقل عن 24 ساعة وبدعوة ورقية مع شهادة توصل يعتبر تغيبه عن الحضور بسبب السفر أو عدم اشتغال هاتفه أو بسبب حزازات له مع المفتش بسبب مسلسل إقصاءات الإنصاف الآن، سببا كافيا لإلغاء أي نتائج تسفر عليها إنتخابات الغد”.

وأورد زيبوح العديد من المعطيات التي حاول أن يعزز بها موقفه مما يحصل في البيت الاستقلالي، والذي من المرتقب أن يشتد وطيسه بعد زوال اليوم، خلال عملية إختيار مرشحة اللائحة الجهوية للبرلمان.

 

وكان حديث سابق راج بين عدد من أعضاء حزب الاستقلال، يتحدث عن أن الحزب استقدم مرشحة من الخارج، قد تكون لها علاقات قرابة مع بعض القيادات الاستقلالية لوضعها على رأس لائحة الجهة، وهو ما أثار الكثير من الجدل وسط البيت الاستقلالي.

 

يشار إلى أنه إلى حدود أمس، لم يضع حزب الإستقلال بوجدة، لوائحه الخاصة بالترشيحات في مختلف الاستحقاقات التي ستجرى بالتزامن يوم الثامن من شتنبر المقبل، وأرجعت مصادر من داخل حزب الميزان هذا التأخر إلى كون الحزب لم يتوافق بعد على ترتيب مرشحيه في هذه اللوائح.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *