أطر وكفاءات ناظورية تتسجل في اللوائح الانتخابية للمساهمة في التغيير و تحسين أوضاع المدينة

كتب في 8 دجنبر 2020 - 1:14 م
مشاركة

مريم محو ، صحفية متدربة
إنطلقت في الآونة الأخيرة حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي لدعوة ساكنة مدينة الناظور، وشبابها وتشجيعهم على الانخراط في هذه الحملة، والمشاركة في عملية التسجيل في اللوائح الانتخابية،والتي ستمتد إلى متم هذه السنة، وذلك بهدف التمكن في الانتخابات القادمة من اختيار اللائحة المناسبة لتدبير شؤون المدينة، و محاولة انتشالها من العشوائية التي تعيشها نتيجة سوء تسيير جل القطاعات المرتبطة بالحياة اليومية للمواطن الناظوري ، ومستقبل المنطقة ككل.

 

و قد جاء هذا النداء في إطار مبادرة واه نزما ” نعم نستطيع” التي أطلقها مجموعة من الشباب ، تحت إشراف محمد المنتصر الفاعل ، والمقاول في مجال الإعلام لتأطير المواطينين سياسيا ، و تعريفهم بمختلف الملفات والقضايا ذات الأولوية من خلال سلسلة من اللقاءات عبر مواقع التواصل الإجتماعي .

 

وحسب تدوينة لمنسق مبادرة “واه نزما” في صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ، فإن المبادرة جاءت لسد جزء كبير من الفراغ في الساحة السياسية ، وكذا لإدماج الشباب والكفاءات في الانتخابات ، وتقديم بديل مدني إلى جانب عروض الأحزاب السياسية يضيف محمد المنتصر .

 

و أكد محمد المنتصر على أن المبادرة لا تتبنى أية خلفية سياسية ، ولا إيديولوجية وأن أبواب المبادرة مفتوحة في وجه الجميع .
واعتبر المشرف على مبادرة “واه نزما” أن عملية التسجيل في اللوائح الانتخابية فرصة لتغيير أوضاع مدينة الناظور ، وأن ولوج كفاءات جديدة في الانتخابات القادمة وتمكنها من كسب رهان الانتخابات يتوقف على التسجيل في هذه اللوائح ، كما أن القيام بذلك سيمكن من اختيار من سيقوم بتسيير المدينة ، ولن يفسح المجال للوجوه السابقة للفوز بهذه الانتخابات مرة أخرى يؤكد محمد المنتصر .

 

إلى جانب ذلك قال محمد المنتصر في تدوينته بأن عملية التسجيل عرفت إقبالا كبيرا من طرف شباب المدينة ، الذي آمن بفكرة المبادرة واقتنع بمبادئها .

 

وبخصوص اللائحة التي سيتم التقدم بها فقد شدد منسق مبادرة واه نزما “نعم نستطيع” على أنه سيتم اختيارها في إطار مقاربة تشاركية مع أعضاء المبادرة .

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *