إدراج مادة “التربية الجنسية” بالمدارس التونسية يثير نقاشا حادا بين مؤيد ومعارض

كتب في 24 دجنبر 2019 - 12:00 م
مشاركة

طالب النائب عن إئتلاف الكرامة رضا الجوادي وزير التربية، ليلة أمس الإثنين 23 ديسمبر 2019،بالكف عن العبث بالتلاميذ، على إثر إدراج مادة ”التربية الجنسية” في المناهج التعليمية بالمدارس التونسية.

 

وقال الجوادي في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك”: ”كفى عبثا بأولادنا يا وزير التربية”.
وجاء في نص التدوينة: ”في غفلة من الجميع وفي مرحلة سياسية تشبه الفراغ يتسلل وزير التربية لفرض ما يُسمى بـ”التربية الجنسية” على فلذات أكبادنا في عدة مؤسسات تعليمية”

وأضاف ”وهذا التصرّف أحادي الجانب بقطع النظر عن حقيقة مضامينه، هو إستهتار بمشروع الإصلاح التربوي وإقصاء لدور المربين والأولياء والمتخصصين وتسلّط على الشعب ونوابه. ولا يحق لأي وزير أن يقرر بمفرده مصير أولادنا، ولا يمكن أن نعتبر ذلك إلا عبثا حتى وإن كان تحت مظلة الأمم المتحدة وغيرها ممن نصبوا أنفسهم أوصياء على شعبنا وأمتنا”.

 

و ختم تعليقه ”مثل هذه الأمور الخطيرة يجب أن تُطرح بكل جدية في إطار مجلس أعلى للتربية متخصص وذي مصداقية”.

 

ويذكر أن الهام بربورة المكلفة بمهمة بديوان وزير التربية والتعليم العالي والصحة، كانت قد صرحت في وقت سابق أن وزارة التربية قررت إدماج مادة التربية على الصحة الجنسية في البرامج التعليمية مؤكدة إنطلاق التجربة بعد عطلة الشتاء بالإبتدائي والإعدادي والمعاهد في 13 ولاية على أن يتم تعميمها السنة الدراسية القادمة 2020/2021.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *