الأول قاريا..المغرب يطمح لإنجاز مشروع ضخم في تدوير و”تفكيك الطائرات” بوجدة

كتب في 3 ماي 2021 - 12:51 م
مشاركة

يسعى المغرب إلى خوض تحدٍ جديد في مجال تفكيك وإعادة تدوير الطائرات، وذلك بإنشاء مركز ضخم داخل المنطقة الجمركية بمطار وجدة أنجاد، على أرض خالية بمساحة لا تقل عن 10 هكتارات مع إمكانية تمديدها إلى 54، و من المتوقع أن يُخرج هذا المشروع في حال تحقيقه، الجهة الشرقية من الأزمة الاقتصادية التي تمر منها منذ سنوات.

 

وفقًا لاتحاد النقل الجوي الدولي ، يتم سحب أكثر من 700 طائرة من أساطيل شركات الطيران كل عام ، ويمكن إعادة استخدام أو إعادة تدوير ما يقرب من 90٪ من أجزاء الطائرات. ومع ذلك ، لا يوجد بلد أفريقي لديه مركز لتفكيك وإعادة تدوير الطائرات، وهذا هو التحدي الجديد الذي يود المغرب خوضه، بحسب ما كشفته وكالة “إيكوفين” الدولية.

 

وأضافت الوكالة في تقرير إخباري، أن المكتب الوطني للمطارات أطلق، مؤخرا، دعوة دولية لتقديم الاقتراحات بخصوص هذا المشروع، خاصة في ما يتعلق بالتصميم والبناء والتمويل والتشغيل الخاص بمركز لتخزين وتفكيك وإعادة تدوير الطائرات وأجزاء من الطائرات.

 

وستستفيد الشركة المتعاقدة مؤقتًا (لمدة 10 سنوات قابلة للتجديد) من المجال العام ، من أرض خالية بمساحة لا تقل عن 10 هكتارات (مع إمكانية تمديدها إلى 54) ، داخل المنطقة الجمركية بمطار وجدة أنجاد (شمال شرقي المغرب قرب الحدود الجزائرية) لممارسة نشاطها.

 

 

وفقًا للمواصفات ، يتم تنفيذ المشروع المذكور على 3 مراحل. من المتوقع أن تستمر المرحلة الأولية لمدة 16 شهرًا كحد أقصى من تاريخ منح العقد. تشمل هذه الخطوة ، من بين أمور أخرى ، تطوير منحدر يربط بين ممر التاكسي والأرض التي تستضيف المشروع ، وتطوير أماكن وقوف السيارات المناسبة لتخزين الطائرات ؛ الانتهاء من أعمال VRD (الطرق والشبكات المختلفة) وتجهيز المكاتب والمباني الملحقة الأخرى اللازمة لنشاط تخزين الطائرات. من المقرر أن تستمر المرحلتان 2 و 3 لمدة 12 شهرًا على التوالي.

 

ومع افتتاح هذا المركز، ستصبح المملكة رائدة في مجال تفكيك الطائرات في إفريقيا.

 

في الوقت الحالي، يمارس هذا النشاط في أمريكا الشمالية وأوروبا وإسرائيل وأستراليا. ووفقا للاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA)، “يمكن أن تكون الطائرات القديمة أكثر قيمة مما نعتقد”.

 

وفقًا لـ IATA ، تم سحب 15000 طائرة تجارية من أساطيل شركات الطيران من 1980 إلى 2015. “من المتوقع أن يستمر هذا العدد في الزيادة في السنوات القادمة” ، كما تتوقع. يبلغ متوسط ​​سن التقاعد لطائرة الشحن 32.5 سنة وطائرة الركاب 25.1 سنة. بمجرد إيقاف الطائرة ، تبقى في المخزن لمدة 3.5 سنوات في المتوسط.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *