توقعات إيجابية للموسم الفلاحي.. و استمرار تفاقم عجز الميزانية (مذكرة رسمية)

كتب في 21 يناير 2021 - 11:20 ص
مشاركة

في ما يلي النقط الرئيسية في مذكرة الظرفية برسم شهر يناير 2021 التي أصدرتها مديرية الدراسات والتوقعات المالية يوم الأربعاء:

1- المناخ العالمي :

– شهد الاقتصاد العالمي ركودا حادا في عام 2020 (ناقص3,7 في المائة بحسب البنك الدولي)، بسبب التأثيرات السلبية لكوفيد-19. والصين هي الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي سجل نموا إيجابيا في عام 2020 (زائد 2,3 في المائة).

– وبخصوص الآفاق، من المتوقع أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي العالمي انتعاشا واضحا في عام 2021 (زائد 4,3 في المائة)، مدعوما بتدابير الانعاش النقدي والميزانياتي الضخمة وحملات التلقيح الواسعة. غير أن التوقعات على المدى القصير لا تزال تتسم بالغموض، ترتبط على الخصوص بتطور الجائحة.

2 – الاتجاهات القطاعية :

– القطاع الأولي: توقعات إيجابية للموسم الفلاحي 2021/2020 إثر التساقطات الغزيرة في بداية العام والتطور الإيجابي في نشاط قطاع الصيد (زائد 7,7 في المائة في الفصل الثالث 2020).

– القطاع الثانوي : استمرار الانتعاش، مدفوعا بقطاعات المعادن (إنتاج الفوسفات: زائد 5,5 في المائة في نهاية نونبر)، وقطاع البناء (مبيعات الأسمنت: ناقص 1,3 في المائة في الفصل الرابع بعد ناقص 3,7 في المائة في الفصل الثالث)، وقطاع الصناعة، متماشيا، على وجه الخصوص، مع زيادة نسبة استغلال القدرات (72 في المائة في أكتوبر ونونبر مقابل 55,7 في المائة في الفصل الثاني)، واستمرار ارتفاع الصادرات خلال الشهرين الأوليين من الفصل الرابع (مشتقات الفوسفات: زائد 20,3 في المائة، والسيارات: زائد 8,8 في المائة..).

– القطاع الثالث : استمرار تراجع قطاع السياحة (الوافدون: ناقص 78,9 في المائة في نهاية نونبر) وانخفاض طفيف في نشاط البريد والاتصالات (ناقص 3 في المائة في الفصل الثالث)، بالموازاة مع تطور متباين في قطاع النقل.

3 – الأسر والشركات :

– القدرة الشرائية للأسر : الأثر السلبي للأزمة الصحية وتعاقب سنتين فلاحيتين سيئتين (فقدان 581 ألف منصب شغل في الفصل الثالث وانخفاض قروض الاستهلاك بنسبة 3,3 في المائة في نهاية نونبر)، تم تخفيفه نسبيا من خلال التحكم في التضخم (زائد 0,7 في المائة في متم نونبر) واستمرار التحويلات من المغاربة المقيمين بالخارج (زائد 3,9 في المائة في متم نونبر).
– الاستثمار : تباطؤ انعكس على الخصوص في تراجع الواردات من سلع التجهيز (ناقص 16,6 في المائة في نهاية نونبر) واستثمارات الميزانية (ناقص 4,1 في المائة في متم نونبر).

4 – المبادلات الخارجية :

– تخفيف العجز التجاري بنسبة 26,2 في المائة وتحسين نسبة التغطية بـ 5,1 نقطة عند متم شهر نونبر، مع تراجع في الواردات (ناقص 15,9 في المائة) أهم من تراجع الصادرات (ناقص 8,4 في المائة).

– الأصول الاحتياطية الرسمية تمكن من تغطية 7 أشهر و4 أيام من واردات السلع والخدمات.

5 – المالية العامة :

– استمرار تفاقم عجز الميزانية عند متم نونبر 2020 (زائد 46,1 في المائة إلى 59,2 مليار درهم)، بما يشمل زيادة في النفقات العادية بنسبة 5 في المائة، وتراجع المداخيل العادية بنسبة 7,9 في المائة، لاسيما المداخيل الجبائية (ناقص 7,3 في المائة).

6. تمويل الاقتصاد:

– حافظت القروض البنكية، في نهاية نونبر 2020، على معدل نموها في السنة السابقة (زائد 5,2 في المائة)، بما يشمل تسارع نمو قروض القطاع المالي (زائد 9 في المائة بعد زائد 6,5 في المائة)، وتباطؤ القروض الخاصة بالقطاع غير المالي (زائد 4,7 في المائة بعد 5 في المائة)، ضمنها القروض الخاصة بالأسر (زائد 2,7 في المائة بعد زائد 4,6 في المائة) وتلك المتعلقة بالشركات غير المالية الخاصة (زائد 6 في المائة بعد 6,6 في المائة).

– تطور إيجابي لمؤشري البورصة “مازي” و”ماديكس” في الفصل الرابع 2020: زيادة فصلية بنسبة 13 في المائة و13,2 في المائة على التوالي، ما خفف من تراجعهما منذ بداية العام بناقص 7,3 في المائة و ناقص 7,4 في المائة بعد ناقص 17,9 في المائة وناقص 18,2 في المائة بنهاية الفصل الثالث من عام 2020.

 

MAP

The following two tabs change content below.

شمس بوست

موقع مغربي شامل ومستقل، يتجدد على مدار الساعة

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *