إرتفاع وفيات المشروبات الكحولية المغشوشة بوجدة إلى 22 حالة

كتب في 17 يوليوز 2021 - 7:53 م
مشاركة

إرتفع عدد الوفيات بمدينة وجدة، جراء احتساء مشروب كحولي مغشوش، إلى 22 وفاة منذ يوم السبت 10 يوليوز، وحتى أمس الجمعة 16 يوليوز وفق ما كشفه مصدر طبي لشمس بوست.

 

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ سابق، أن الشرطة بمدينة وجدة، تمكنت، زوال السبت الماضي، من توقيف شخص يبلغ من العمر 31 سنة، من ذوي السوابق القضائية في السرقة وبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة، وذلك للاشتباه في تورطه في بيع مواد مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.

 

وذكر البلاغ أن مصالح الشرطة، كانت قد فتحت بحثا قضائيا على خلفية تسجيل وفاة مدمنين على الكحول وإصابة آخرين بتسمم جراء تناولهم لمادة كحول الحريق، والتي يشتبه في أنهم قاموا باقتنائها من لدن المشتبه فيه بأحد أحياء المدينة.

 

وفي السياق نفسه، علم الموقع أن السلطات المحلية، شنت أخيرا حملة واسعة النطاق على المحلات التجارية التي تبيع مادة الكحول، والمواد الكحولية التي تدخل في الاستعمالات المنزلية والشبه الطبية.

 

وأبرز مصادر الموقع أن المحلية هدفت إلى الحد من الممارسات التي يمكن أن تضر بالصحة العامة، وتتسبب في كوارث مشابهة لكارثة “المير علي”.

 

هذا وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بوجدة، قد كشف أنه على إثر وفاة مجموعة من الأشخاص ووضع آخرين رهن العلاج بالـمستشفى للإشتباه في تناولهم مواد ضارة بالصحة، وتداول ذلك في بعض المواقع الإلكترونية والوسائط الإجتماعية، تم فتح بحث في الموضوع بأمر من النيابة العامة أسفر عن توقيف أحد الـمشتبه فيهم والبحث معه، حيث تم تقديمه أمامها يوم 13/07/2021.

 

وبعد دراسة نتائج البحث تم تقديم ملتمس إلى السيد قاضي التحقيق بإجراء تحقيق في حقه من أجل الاشتباه في إرتكابه  أفعال إعطاء مواد تضر بالصحة عمدا نتج عنها الـموت والمشاركة في ذلك، فيما تم إيقاف مشتبه فيه آخر بتاريخ يومه لازال البحث جار معه بعد وضعه تحت تدبير الحراسة النظرية .

 

هذا وقد أمر قاضي التحقيق بعد استنطاق الـمعني بالأمر الأول ابتدائيا، وفق البلاغ إيداعه بالسجن المحلي بوجدة في إنتظار استكمال إجراءات التحقيق معه، وكذا في إنتظار ما ستسفر عنه نتائج البحث التمهيدي مع الـمشتبه فيه الموضوع رهن تدبير الحراسة النظرية والذي سيتم ترتيب الآثار القانونية في حقه على ضوء ذلك .

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *