نشطاء يندددون بمنع دخول العلم الأمازيغي للمركب الشرفي بوجدة أثناء مقابلة المغرب وليبيا

كتب في 12 أكتوبر 2019 - 8:55 م
مشاركة

قامت مصالح الأمن بأبواب المركب الشرفي بوجدة، أثناء مقابلة المغرب وليبيا التي جرت أمس الجمعة، من منع نشطاء أمازيغيين من إدخال العلم الأمازيغي إلى المدرجات.

 

لم يقف الأمر عند هذا الحد أقدمت العناصر الأمنية وفق مصار الموقع، على مصادرة هذه الأعلام من أصحابها قبل أن تعيدها لهم، الأمر الذي لم يرق العديد من النشطاء  الذين عبروا عن سخطهم وغضبهم، معتبرين في الوقت ذاته، هذا المنع بغير القانوني، ولا يتماشى مع مضامين الدستور المغربي.

وفي هذا الصدد أكد “أمين بولغالغ” ناشط أمازيغي، خلال حديثه لموقع “شمس بوست” : “أننا انتقلنا من مدينة بركان من أجل مساندة وتشجيع المنتخب المغربي؛ إلا أننا فوجئنا بمصادرة العلم الأمازيغي الذي كان بحوزتنا أثناء دخولنا المركب الشرفي من قبل مصالح الأمن بحجة التعليمات”.

 

وأضاف  أن هذا السلوك “غير مقبول ويعد ضربا لمضمون الدستور المغربي الذي ينص على أن الهوية الأمازيغية جزء لا يتجزأ من الهوية المغربية”، وأن اللغة الأمازيغية تعد لغة رسمية ثانية إلى جانب العربية، مستشهدا بالتذاكر التي خصصتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لهذه المقابلة تتضمن اللغة الأمازيغية، متسائلا عن اجتهادات بعض الجهات التي تتردد في إتخاذ بعض القرارات دون اعتبار للدستور.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *