بعد مراسلة الديوان الملكي..قدماء شباب الريف ينتفضون ضد إدارة النادي في الشارع

كتب في 18 غشت 2019 - 6:30 م
مشاركة

يبدو أن الوضع داخل نادي شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، قد وصل إلى حد لم يعد يتحمله حتى محبي وقدماء اللاعبين والمسيرين، وهو ما اضطرهم الى المرور إلى السرعة النهائية وإعلان الخروج إلى الشارع لإنقاذ ما يمكن انقاذه من تاريخ النادي العريق.

 

وقرر أعضاء جمعية قدماء لاعبي ومسيري شباب الحسيمي لكرة القدم، تنظيم وقفة إحتجاجية زوال يوم غد الاثنين، أمام مقر عمالة الإقليم بالحسيمة، لتنبيه المسؤولين المعنيين بالوضع الحالي داخل النادي.

 

وكشفت المراسلة التي وضعتها الجمعية، لدى باشا المدينة، لاشعاره بالوقفة، أن هذه الخطوة جاءت بعد سلسلة من المراسلات التي وجهتها، لمجموعة من المؤسسات الرسمية والمنتخبة (الديوان الملكي، وزارة الشباب والرياضة، مندوبية الشباب والرياضة بالحسيمة، ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، عمالة اقليم الحسيمة، الجماعة الحضرية للحسيمة، مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، المجلس الاقليمي للحسيمة، الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، العصبة الاحترافية…).

 

وكشفت الجمعية في الرسالة التي حصل شمس بوست على نسخة منها، أنها لم تتوصل بأي جواب من الجهات التي راسلتها.

 

وأبرزت الرسالة الموقعة من طرف رئيس الجمعية سليمان الخطابي، أن النادي يعرف جمودا غير مفهوم على مستوى المسؤولين عليه، والذي يترجم بعدم الشروع في الترتيبات السابقة لانطلاق الموسم الكروي الجديد إسوة بباقي الفرق التي أنهت جلها هذه التدابير.

 

كما أن الخطوة الاحتجاجية المزمع تنظيمها غدا، تأتي اعتبارا أيضا للأحكام الأخيرة التي صدرت ضد الفريق والمقدرة بملايين الدراهم، في إشارة من الجمعية للأحكام التي صدرت من الفينا والتي أقرت تعويضات بملايين الدراهم لفائدة بعض اللاعبين الذين تقدموا بشكاوى بعد فسخ العقود معهم من طرف واحد.

 

وأكد اللاعبون والمسيرون القدماء، أن هذه الخطوة أنها نابعة من قناعتهم بخدمة الرياضة المحلية والاقليمية، و لحث المسؤولين كل من زاويته على حلحلة المشكل القائم بالفريق تفاديا لمزيد من المتاعب.

 

تأتي هذه الخطوة بعد سلسلة من الاخفاقات التي راكمها الفريق، خاصة في الموسم المنصرم، وهي الاخفاقات التي أدت بسقوطه إلى القسم الوطني الثاني، مثيرا بذلك خيبة أمل كبيرة وسط محبيه وأنصاره.

 

ويؤكد العديد من المتابعين بأن أزمة النادي وإن كان الجانب المادي جزء منها، فإن العديد من المشاكل المتراكمة على مستوى التدبير والتسيير، سيعود إليها شمس بوست بتفصيل في الأيام المقبلة كانت سببا في الوضع المتأزم.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *