رونالدو عبء على المنتخب.. سجال يظهر للمرة الأولى

كتب في 20 مارس 2022 - 8:12 م
مشاركة
كريستيانو رونالدو

تقترب مسيرة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف مانشستر يونايتد الدولية من نهايتها، إذ يواجه منتخب بلاده معركة شاقة في مشواره بتصفيات كأس العالم.

وستواجه البرتغال تركيا يوم الخميس المقبل في نصف نهائي الملحق الأوروبي المؤهل لمونديال قطر 2022، ويشكل الفوز بالمباراة العبور لمواجهة إيطاليا بطلة أوروبا في نهائي الملحق الأوروبي.

لكنها مهمة صعبة لمنتخب “برازيل أوروبا”، ورغم أن رونالدو كان أفضل لاعب في المنتخب لمدة طويلة ولا يزال معشوق الجماهير، فإن نقاشا ظهر -في الفترة الأخيرة- حول ما إذا كان المنتخب البرتغالي سيكون أفضل حالا من دون قائده.

ويقول الصحفي البرتغالي سيرجيو بيريس إنها “كمشكلة سياسية تقريبا، لأن حلها يتطلب عقد قمة للتوصل إلى اتفاق بشأن إستراتيجية الاستعداد لتقاعد رونالدو من المنتخب الوطني”.

وعلى الرغم من أن البرتغال ربما لم تخسر مباراة من دونه في الفريق منذ 2014، فإنه غاب عن فوزها 4-1 على كرواتيا في دوري الأمم، والذي وصف بأنه أفضل أداء من فريق المدرب فرناندو سانتوس منذ توليه المسؤولية.

ويضم منتخب البرتغال العديد من اللاعبين البارزين في الوقت الحالي، مثل: برونو فيرنانديز وبرناردو سيلفا وجواو فيليكس ودييغو جوتا. لذلك، هناك شعور بأنه عندما يلعب رونالدو، فإن الأضواء تسحب من اللاعبين الآخرين وتسلط عليه، لأنهم يشعرون أنه يتعين عليهم دائما تمرير الكرة له بدلاً من فعل ما يريدونه أو ما يخدم الفريق.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” (Daily Mail) البريطانية عن مصدر مقرب من المنتخب أن “الأمر مختلف عندما يلعب كريستيانو لأنه لاعب مهم، ولكن جميع اللاعبين يريدون اللعب من أجله، والجميع يدركون أنه يتعين عليهم تمرير الكرة له”.

ولدى مانشستر يونايتد مشكلة مماثلة، إذ يكافح اللاعبون لتلبية المعايير التي وضعها النجم البرتغالي داخل وخارج الملعب.

هل سيشارك رونالدو أساسيا مع البرتغال؟

ليس لدى سانتوس مدرب البرتغال أي خطط لاستبعاد أفضل لاعب في بلاده. إذ قال “لا أعتقد أن أي فريق في العالم يمكن أن يقدم أداء أفضل من دون أفضل لاعب لديه”.

وكلام سانتوس يعني أن رونالدو سيكون على أرض الملعب منذ البداية ضد تركيا، وربما ضد إيطاليا.

المصدر : مواقع إلكترونية + الجزيرة نت

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *