من يضع حداً لـ”جرائم” السائقين المتهورين بشوارع وجدة؟

كتب في 24 شتنبر 2021 - 8:10 م
مشاركة

تعرف أغلب شوارع مدينة وجدة، خاصة في الفترة المسائية والممتدة الى غاية الساعات المتأخرة من الليل، ممارسات ترقى الى تسميتها بـ”جرائم” في حق ساكنة المدينة والضالعين في هذه الجرائم هم أصحاب الدرّاجات النارية في الغالب ثم بعض سائقي السيارات.

 

هذه الممارسات، وفق شهادات عدد من الساكنة، تتمثّل في السياقة بتهور واستعراض وإصدار أصوات مرتفعة ومزعجة من عوادم ومحرّكات السيارات والدرّاجات، ثم الكلام الفاحش والصراخ والموسيقى الصاخبة، دون ادنى احترام للساكنة، خاصة المرضى والعجزة منهم.

 

ووفق المعلومات المتوفرة لدى جريدة “شمس بوست”، فإن بعض سائقي الدرّاجات النارية، يعمدون الى تعديل عوادمها بغرض إصدارها لتلك الأصوات المرتفعة والمزعجة، ما يورّط بعض العاملين في مجال إصلاح الدرّاجات النارية، ذلك أن هذا التغيير الذي يحدثونه في هذه العوادم يعدّ تشويهاً وليس إصلاحا لعطب ليس بها من الأصل.

 

أما ممارسات سائقي السيارات فلا تقل خطورة عما ذكرناه سابقا، ففي بعض النقط، ونذكر على سبيل المثال المدار الطرقي المحاذي للغرفة الجهوية للفلاحة، فتم تحويله من قِبل بعض السائقين الى حلبة “الدريفتينغ” ليلاً وفي أوقات يعتبر التجوال فيها محظوراً (أي ما بعد التاسعة ليلا)، وفق قرار السلطات المعنية بتنفيذ حالة الطوارئ الصحية.

 

في السياق ذاته، كتب خالد شيات، أستاذ بجامعة محمد الأول وأحد القاطنين بأحد الأحياء المحاذين للطريق الدائري قرب غابة سيدي معافى بوجدة، أن هذه النقطة باتت أكثر من سوداء بسبب حوادث السير المتكررة بشكل يومي، بعضها مميت وآخر يخلّف جرحى.

 

وأرجع شيات هذا الأمر، في تدوينة نشرها على صفحته على موقع “فايسبوك” الى عامل وحيد ، وهو الخمر والتهور، وضحيته شباب وسكان الأحياء المجاورة.

 

وأشار الى أنه “اذا لم يكن هذا الأمر يستدعي تدخلا عاجلا من طرف السلطات والمعنيين بالأمر فلا شيء آخر يستحق التدخل من أجله في هذه المدينة”، وفق تعبير المدون الذي لفت الى أن هذه الطريق تفتقر الى التشوير وما يدخل فيه كتحديد السرعة، الى جانب غياب مراقبة الشرطة أو الدرك (بحكم ان الطريق تفصل اختصاص الجهتين).

 

ويطالب المتضررون من هذه الممارسات الفوضوية بتكثيف الحملات والدوريات الأمنية في هذه النقط التي تعتبر “سوداء” للحد من انتشار هذه الظاهرة وتناميها ما يقلق بال وراحة ساكنة المدينة، الى جانب استمرار حملات مراقبة قانونية الدراجات النارية المتجولة بشوارع وجدة وحجز المخالفة منها.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *