مستشفيات تطالب أسرة فقيرة بـ325 مليون لإنقاذ ابنتها

كتب في 24 أبريل 2019 - 3:00 م
مشاركة

لا زالت الطفلة “آلاء مامور” ذات الخمس سنوات تقاوم مرضها الخطير، بجسدها النحيف بمنزل أسرتها بمدينة تاوريرت بعد سنة من إكتشاف مرضها وحاجتها الى زراعة النخاع الشوكي والقوقعة بحوالي 325 مليون سنتيم دون أن يستطيع والديها فعل أي شيء ازاء هذا المبلغ الضخم.

 

سنة كاملة من المعاناة بسبب مضاعفاتها الصحية التي أصبحت تظهر عليها يوما بعد يوم من ارتفاع كبير في درجة الحرارة التي تستمر في بعض الأحيان 15 يوما كاملة ونوبات السقوط والإغماء المتكرر.

 

بينما تجد أسرتها ذات الدخل المحدود نفسها عاجزة لا حول لها ولا قوة، حيث أكدت على أنها سبق وأن نقلت الطفلة الى المستشفى الجامعي بوجدة ورقدت هناك مدة 20 يوما قبل أن ينصحها الطبيب المختص بضرورة اجراء عملية زرع النخاع بمبلغ يقدر ب300 مليون سنتيم بالاضافة الى زراعة القوقعة ب25 مليون سنتيم وهو مبلغ تراه الأسرة الفقيرة يفوق قدرتها بأضعاف ويستحيل توفيره.

 

ويضيف والد الطفلة بحسرة : “طرقنا بعد ذلك ابواب أخرى لعدة مصحات طبية وكان أخرها نقل الطفلة الى أحد المستشفيات بمدينة مليلية و رفض بدوره استقبالها” وتم ارجاعها الى منزلها بتاوريرت بعد ذلك لتصبح عرضة لمضاعفات صحية خطيرة وقد يخطفها الموت في أية لحظة.

 

وكانت قضية “آلاء” قد لاقت تعاطفا كبيرا من طرف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا وزارة الصحة بالتدخل العاجل لوضع حد لمعاناتها وانقاذ الطفلة من شبح الموت الذي يحذق بها او تسهيل الاجراءات القانونية الضرورية لنقلها الى مستشفيات خارج المغرب قصد العلاج.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *