سرطان النخاع يهدد حياة طفلة بتاوريرت ونشطاء يدعون المسؤولين للتدخل العاجل لإنقاذها

كتب في 30 ماي 2021 - 7:40 م
مشاركة

لعل واحدة من الصدف الغريبة بمدينة تاوريرت هي أن تشهد باضطراد إصابة عدد من الأطفال في سن الزهور خلال السنوات الأخيرة بمرض نادر وفتاك ومكلف جدا أودى بحياة براعم صغيرة بعد “أن أثقل كاهل أسرهم بعيدا عن أي تدخل جدّي من طرف المسؤولين لإنقاذ ما يمكن انقاذه.” هكذا وصف نشطاء من المجتمع المدني بالمدينة إصابة طفلة بمرض سرطان النخاع .

 

ليس مرضا عاديا ولم يعد حالات نادرة بتاوريرت، بل أصبح في الآونة الأخيرة يرخي بظلاله بشكل مخيف ليصيب عدد من الأطفال، وفي ظرف وجيز أودى بحياة ثلاث طفلات فيما لازالت طفلة أخرى مصابة بنفس المرض تعيش وضعا صحيا حرجا .

 

هذا الحدث المؤلم دفع نشطاء المجتمع المدني الى دق ناقوس الخطر عبر إطلاق نداء عاجل على مواقع التواصل الاجتماعي يهدف -على حد تعبيرهم- الى “إيصال معاناة الطفلة “ايمان فكرود” ذات الخمس سنوات الى وزير الصحة للتدخل عاجلا قبل أن “نفقد طفلة أخرى لتنضاف الى باقي ضحايا هذا المرض الفتاك” تضيف المصادر  ذاتها.

 

واستنكر المتفاعلون مع قضية الطفلة التي أصيبت منذ سنتين والتي ترقد حاليا بمنزل والديها بتاوريرت دون رعاية طبية ما اعتبروه “الطريقة المحتشمة التي يتعامل بها المسؤولين بالإقليم وعلى رأسهم مندوب وزارة الصحة وعامل الإقليم وممثلي الشعب مع المصابين بهذا المرض الذي يتطلب علاجه مبالغ باهظة  قد تصل الى 200 مليون سنتم”.

 

ودعا النشطاء جميع المسؤولين الى التدخل لمد يد العون لتسهيل ولوج إيمان الى المؤسسات الاستشفائية طلبا للعلاج المجاني باعتباره حق من الحقوق التي يضمنها الدستور المغربي”.

 

وتساءل هؤلاء باستغراب “وماذا سيخسر مسؤولينا لو تدخلوا لإنقاذ الطفلة من شبح الموت الذي يتربص بها في اي وقت، خاصة وان هذا النوع من المرض يحتاج الى تدخل أني دون تسويف وعناية طبية عاجلة” .

 

التكلفة الباهظة للعلاج دفعت كذلك أسرة الطفلة إيمان إلى إطلاق ندائها بعد ان طرقت عدة أبواب لإنقاذ ابنتها. وبصوت يملؤه الحزن والأسى كشف والد المصابة لشمس بوست عن جانب من المعاناة التي تكبدها طيلة السنتين قائلا: “باش نمشي فقط لوجدة للمستشفى الجامعي ما كنتش نلقا فلوس التنقل”.

 

قبل أن يضيف: “وحاليا قالولي فالمستشفى الجامعي ماعندنا مانديرو لها خاصها ضروري عملية زرع النخاع”، وهي العملية التي ستتطلب مبلغ كبير يفوق قدرة الاب الذي يشتغل  ميكانيكيا يصعب عليه تغطية مصاريف الحياة اليومية بالأحرى ان يغطي مصاريف علاج ابنته والتي قد تصل إلى ملايين السنتيمات.

 

للمساعدة رقم هاتف الأب: 0622350661

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *