واش كورونا كتخرج بالليل فقط؟ البروفيسور عزالدين إبراهيمي يجيب

كتب في 11 أبريل 2021 - 1:19 م
مشاركة

 

مقال للبروفيسور عزالدين إبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا بالرباط، يجيب فيها عن بعض أهم التساؤلات التي يطرحها المغاربة بخصوص الإجراءات الاحترازية المقررة من طرف الحكومة:

“رأي شخصي…. و بكل محبة وشفافية و تضامن و كثير من الأمل

 

و في تواصل هادئ… إرهاصات أجوبة للأسئلة الخمسة المشروعة التي يطرحها بعض المواطنين

 

عندما أعود بذاكرتي إلى شهر أبريل من السنة الماضية… أجدني منبهرا كيف أن المغاربة التزموا بالحجر الكامل و لمدة ثلاثة أشهر رغم وجود عدد قليل من الإصابات و الوفيات بالكوفيد…. و تساءلت كيف أننا لم نتمكن لحد الأن من إقناع كثير من المغاربة بالإلتزام بنفس الإجراءات لشهر واحد و هي نفسها التي التزم بها الجميع و لمدة أشهر لحد الأن…. الجواب و ببساطة …. أننا لم نكن مقنعين في تواصلنا و الشرح للجمهور العريض كل حيثيات الإبقاء على الإجراءات الاحترازية الحالية…. رغم أنه “و الله مكاين ما يتخبى”…

 

و للتبسيط و إيمانا مني بذكاء المواطن المغربي و فطنته و تمكنه من خلال تواصل هادئ و منطقي وسلس أن يفهم الكثير و ينخرط في هذه المواجهة الغير المستحيلة و المربوحة إن شاء الله… أحاول اليوم و كأي مواطن مغربي غيور على بلده الإجابة بكل شفافية و صراحة جارحة عن خمسة أسئلة مهمة و مشروعة يطرحها الشارع المغربي اليوم….و الله ولي التوفيق.

 

  • واش كورونا كتخرج بالليل فقط؟

 

و بما أن صيغة السؤال مستفزة فسأجيب عنه بالخشيبات…. إذا اعتبرنا أن الحركية خلال اليوم و في إطار الإغلاق الليلي الحالي من الثامنة مساءا إلى السادسة صباحا هي ” 100 في المئة”… فإن رفع و حدف هذا الإغلاق و ل12 ساعة إضافية سيؤدي إلى رفع الحركية على الأقل إلى ” 200 في المئة” و لا سيما مع عاداتنا في شهر رمضان الفضيل (100 ديال الليل زائد 100 ديال النهار)…. هل يمكن لأي أحد منا و بمنطق علمي أن يثبت أن هذا الارتفاع لن يؤدي إلى تفشي الفيروس و انتشار المرض؟ هل لن نكون بذلك نجازف بالوضعية الوبائية الشبه مستقرة لاسيما و أرقام جهة الدارالبيضاء تقلق ؟ هل بذلك، لا نغامر بخروج سريع من الأزمة و نضيع الصيف و كل لبنه؟ أظن أن كل هاته الأسئلة المشروعة كذلك تداولت خلال أخذ القرار التدبيري و الذي لا يحضره أعضاء اللجنة العلمية… مما يصلني بالسؤال الموالي…..

 

  • واش اللجنة العلمية هي اللي كتقرر؟

 

بالطبع لا… فهي تعطي توصيات تؤخذ بعين الإعتبار ككل المعطيات الأخرى كالاقتصادية و المجتمعية و اللوجيستسكية الصحية لأخذ القرار التدبيري المسؤول… و هذا ما يصعب الجواب على السؤالين المقبلين لكل من لا يلم بكل حيثيات القرار التدبيري …

 

  • شنوا عا نديرو مع صحاب القهاوي و المطاعم؟

 

فكمواطن أتسائل نفس السؤال… و أظن أنه على مدبري الأمر العمومي أن يخرجوا بقرارات واضحة في شأن الدعم المادي الذي سيقدم لهؤلاء المتضررين…. و كمواطن أظن أنه بجانب الدعم المؤسساتي يجب أن نتضامن و نتأزر كأشخاص مع مغاربة هذه القطاعات … لا أتفهم كيف أن رواد المقاهي الذين نسجوا علاقات إنسانية مع النادلين و أرباب المقاهي و المطاعم لا يتضامنون معهم ماديا و لشهر واحد… شهر الإخاء و المحبة … و ليس الصدقة لأني لا أرى هذا الدعم كذلك بل أراه كواجب وطني…. “شوي من عند الدولة و شوي من عندنا و ها الشهر فايت إن شاء الله”…. ( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون).

 

  • هادو مسلمين؟ لي حرمونا من التراويح

 

الله…. الله… علاش أخاي…. حبي و تعلقي برمضان و التراويح لا حد لهما…. فشخصيا… فمن أسباب عودتي للمغرب هو “القهرة” ديال رمضان في بلاد الغربة… و هنا تحية محبة خاصة و خالصة لمغاربة العالم في هذا الشهر الفضيل… فأنا كلما حملت سجادتي و ذهبت لليلة من ليالي رمضان… إلا و حمدت الله على أن مكنني من بلوغ شهر رمضان “الحبيب” ببلدي و بين إخوتي…. أرفض أن يزايد علي أحد في تعلقي بالتراويح… فأنا في رمضان و بالتراويح… أجدد عهدي مع الله جل و على و قرآنه الكريم و نهج المصطفى الحبيب… أحب كثيرا أن أعود إلى “سيرة الصحابة” و غزوتي أحد و بدر الرمضانيتين … و رغم كل هذا التعلق فقد كنت قررت أن لا أحيي التراويح بالمسجد هذا العام… لأنه لا يمكنني أن أجازف بإيذاء أي مسلم و أغامر بحياة أي مغربي بسبب ذلك… مع العلم بل أنا على يقين أن رمضان هذه السنة سيكون أفضل من سابقه و أكرم إن شاء الله …فكالمألوف سيكون أوله رحمة و وسطه مغفرة و أخره عتق من النار… و حفظ لأرواح كثير من المغاربة…

 

  • حتى لين؟… و إلى متى؟

 

تصوري الذي قد يخطأ و قد يصيب…. بنهاية الشهر الفضيل نكون قد وصلنا إن شاء الله إلى منتصف شهر ماي… وكما قلت مرات متعددة فالمقاربة يجب أن تكون “المعطيات قبل القرارات” و إذا ما استمرت الحالة الوبائية في شبه استقرار للأرقام و البيانات و تمكننا من تلقيح أكبر عدد ممكن من المغاربة…. نكون قد وطدنا مكاسبنا من الناحية العملية … و يمكن أن نبدأ بتخفيف كثير من القيود… فيمكن فتح المساجد لجميع الصلوات و قراءة الورد القرءاني اليومي و للدروس الدينية و محو الأمية لتلعب المساجد دورها المجتمعي الكامل… فتح المقاهي و المطاعم لمدة زمنية أطول عسى أن تستعيد كثيرا من عافيتها المادية… و السماح بالتجمعات بأعداد معقولة…. و رفع قيود التنقل بين الجهات الخضراء…. كل هذا في انتظار التقييم الشهري القادم….

 

و في الأخير و خلال الأشهر المقبلة يجب علينا أن نعي شيئين هامين… دور المواطن كحلقة أساسية في مواجهة هذه الأزمة الصحية…. و أن كل فرد، وأعني كل فرد منا، مهم في هذه العملية و بدونه لن ولا ننجح… بالصراحة… “واخا عيينا، زيروا معانا” في الإجراءات الاحترازية… وأن يقرتن هذا بتواصل سلس لمدبري الشأن العمومي و اللجان العلمية كل في مجال اختصاصه…نعم صعب جدا التواصل في زمن الجائحة و لكنه أهم بكثير أولا من أخذ القرار و في بعض الأحيان من اللقاح و الأدوية …. و بدون هاذين المبدأين لا يمكننا مواجهة الأزمة الحالية و لا الأزمات القادمة لا قدر الله…. في الحقيقة… “والله حتى المغاربة كيفهمو…غير خصنا نتواصلو معاهم مزيان”….

 

أملي كل أملي، و في مقاربة و تعاقد مواطناتي و تشاركي بيننا ك “أشخاص و مؤسسات علمية و تدبيرية”، أن نصل إلى بداية الصيف و نحن في حالة وبائية و عملية تمكننا بحوله و قوته من الخروج و لو الجزئي من الأزمة… فهدفنا الزمني إن شاء الله… “العيد الكبير”… من أجل الأضحى و ضحى مغرب جديد… و إذا أردنا أن نجازف في تلك المرحلة في قرار جماعي مسؤول… فلنفعل مع تحمل مسؤولياتنا الفردية و المؤسساتية…

 

حفظنا الله جميعا….”.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *