“أساتذة التعاقد” بجهة الشرق يشلّون المؤسسات التعليمية بإضرابات واحتجاجات

كتب في 2 دجنبر 2020 - 2:52 م
مشاركة

خاضت “التنسيقية الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بجهة الشرق”، صباح اليوم الأربعاء 2 دجنبر الجاري، مسيرة احتجاجية جابت عدد من شوارع وسط مدينة وجدة.

المسيرة الجهوية التي جاءت تزامنا مع إضراب وطني لـ”الأساتذة المتعاقدين” الذين تسمّيهم وزارة التربية الوطنية “أطر الأكاديميات” لمدة ثلاثة أيام 1 و2 و3 دجنبر الجاري.

ويُطالب الأساتذة المحتجين بـ”إدماجهم في سلك الوظيفة العمومية” على غرار باقي موظفي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الى جانب “إدانتهم الإقتطاع من أجورهم وتدخّل القوات العمومية لتفريق احتجاجاتهم واستدعائهم للتحقيق”.

 

في السّيياق ذاته، يواصل الأساتذة حاملو الشهادات يومهم الثاني من الإضراب عن العمل، للمطالبة في “حقهم في الترقية” ما شّل المؤسسات التعليمية بجميع ربوع المملكة.

وكانت الجامعة الوطنية للتعليم، والنقابة الوطنية للتعليم، دعتا جميع المنتمين الي هياكلها الى إضراب وطني بجميع المؤسسات التعليمية، الى جانب تنظيم وقفات احتجاجية ومسيرات جهوية بعدد من جهات المملكة.

ويتّهم المحتجون الوزير، سعيد امزازي، بـ”إغلاق باب الحوار في وجههم”، مشيرين الى أنه في غياب “الجلوس الى طاولة الحوار، يبقى الإضراب السبيل الوحيد لتحقيق مطالبهم” التي يصفونها بـ”العادلة والمشروعة”.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *