تفاصيل جديدة في عملية إختفاء طفلة ضواحي إقليم جرادة

كتب في 25 نونبر 2020 - 11:34 م
مشاركة

أثار خبر اختفاء طفلة ضواحي إقليم جرادة جدلا واسعا بين اهالي المنطقة الذين عبروا عن تضامنهم من أسرة الطفلة المختفية، والذين أطلقوا حملة واسعة للبحث عنها، كما نشرت شمس بوست في وقت سابق.

وفي تفاصيل مثيرة حول هذه الواقعة، ووفق تصريح خص به موقع “شمس بوست” الناشط الحقوقي “محمد فازيقي” فإن الطفلة اختفت مساء أمس الثلاثاء في حدود الساعة الرابعة والنصف من أمام منزل أسرتها الكائن بجماعة “تيولي” وتبلغ من العمر حوالي سنة ونصف، وأن الأبحاث جارية عن قدم وساق من قبل عناصر الدرك الملكي التي اضطرت إلى الاستعانة بالكلاب المدربة من أجل إيجاد خيط يوصل إلى مكان تواجد الطفلة.

 

وفي السياق ذاته، قال “محمد فازيقي”،خلال معرض حديثه، أن ساكنة الجماعة التي شهدت الحادث ترجح فرضية اختطافها من قبل مستخرجي الكنوز وخاصة أن الطفلة “زوهرية” كما يتم الترويج له في إنتظار ما ستسفر عنه الأبحاث والتحريات الأولية التي باشرها رجال الدرك الملكي بتنسيق مع النيابة العامة لتحديد أسباب اختفاء الطفلة.

 

وإلى ذلك، أضاف المصدر ذاته أن رجال الدرك الملكي فتحوا تحقيقا من أحد أقاربها، مباشرة بعد عرض بعض من ملابسها على الكلاب المدربة التي قادتهم إلى المنزل الذي يقطن به قريب الطفلة المختفية.

The following two tabs change content below.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *