“رُحْتِي خسارة ..وجدة يا النّوارة”!

كتب في 11 نونبر 2020 - 7:55 م
مشاركة

أتصور أن الفنان الراحل ميمون الوجدي عندما كتب سنة 1995 أغنيته الشهيرة “وجدة رحتي خسارة”، التي اقتبست منها عنوان هذا المقال، كان قلبه يعتصر ألما على حال هذه المدينة، كما يعتصرنا اليوم جميعا.

 

ميمون الوجدي غنى لوجدة بجوارحه، فكان أحسن من عبر عن آلامها وجراحها التي كلما كانت هناك محاولات لعلاجها ورتقها لتنتهي، إلا وعادت لتصبح غائرة أكثر، وكذلك هو جرحها اليوم غائر أكثر من أي وقت مضى!

 

في الحقيقة جرح وجدة لم ينكشف معه العظم مع أزمة كوفيد١٩، فمنذ 5 أو 6 سنوات، وتحديدا منذ إغلاق الحدود في وجه التهريب المعيشي مع الجارة الجزائر، وهي تئن تحت رحمة أزمة إجتماعية واقتصادية سمتها البارزة العطالة، حتى بلغت قبل ثلاث سنوات تقريبا وفق المندوبية السامية للتخطيط 20,7 بالمائة، في عموم العمالة و 22,3 بالمائة، في مجالها الحضري الذي تشكل وجدة أكبر نسيج فيه.. ولكم أن تتصوروا النسبة اليوم.

 

لن أضيف كثيرا عن واقع وجدة الاجتماعي والاقتصادي، فهو معلوم بالضرورة، لكن بالتأكيد زاد تأزما مع أزمة كورونا، وهكذا تكالب المرض و “الزلط” على مدينة الألف سنة في حرب “الاستنزاف”!

 

لعل من تجليات الأزمة الراهنة في وجدة، هو تسارع وتيرة انتشار الفيروس، إذ يمكن اعتبار المدينة الأولى من حيث عدد الحالات المسجلة يوميا بالمقارنة مع عدد السكان (سكان وجدة لا يتجاوزون 500 ألف نسمة وسكان عمالة وجدة أنجاد 549615 نسمة)، ومن تجليات استفحال الأزمة أيضا تساوي نسبة الفتك مع المعدل الوطني (1,7) وتجاوزت قبل ذلك بأيام فقط 2 في المائة، في حين أن هذا المؤشر شهد تحسنا كبيرا في مدن وعمالات مشابهة لوجدة، بالإضافة إلى تباطؤ نسبة الشفاء.

 

حتى أول أمس الثلاثاء بلغ المعدل التراكمي للإصابات في عمالة وجدة أنجاد، 1338,2 لكل 100 ألف نسمة في حين أن المعدل الوطني كان 632,2 لكل 100 ألف نسمة، أما نسبة التعافي فلم تتجاوز في العمالة 54,6 في المائة في الوقت الذي بلغت على الصعيد الوطني 82,7 في المائة.

 

هذه المؤشرات برأي المتابعين تبعث على التساؤل، حول الأسباب التي تجعل من نسبة الإماتة مرتفعة ونسبة الشفاء أقل في العمالة مقارنة بعمالات أخرى، خصوصا في الفترة الأخيرة؟ وهل يرتبط الأمر بوضعية المرضى الذين يصلون إلى المستشفيات، وهم في وضعية صحية حرجة، خاصة وأن التحاليل التي تجريها مصالح الصحة العمومية لا تظهر نتائجها حتى تمر عدة أيام، وهذا ما تؤكده التجربة الشخصية أيضا!

 

نحن اليوم في هذه العمالة لا نعرف قدرة صمود منظومتنا الصحية الإقليمية، ولا حتى الجهوية، بسبب الضبابية السائدة حول العرض الصحي، لكن بكل تأكيد ووفق الأخبار التي ترد من المستشفيات، فإن هذه المنظومة وصلت إلى مرحلة خطيرة والقادم من الأيام ينذر بالأسوأ.

 

إن الوضع الحالي كان يستدعي تحركا سريعا، وقد عبرت العديد من الفعاليات المحلية أمام الصمت المطبق الذي إختارته مصالح الصحة بالجهة والإقليم، عن مطالب بالإسراع لتشييد مستشفى عسكري في عمالة وجدة، أسوة بمناطق أخرى من المملكة شهدت وضعا مشابها قبل أسابيع، أملا في وقف نزيف الوفيات.

 

لكن يبدو أن أقصى ما يمكن أن تعزز به وزارة الصحة اليوم عرضها وإمكاناتها الصحية، في وجدة لمواجهة كارثة كورونا، هو فتح المراكز الصحية لاستقبال المصابين، وتأكد بأن الوزارة تقول لنا بصريح العبارة: دبرو راسكم! وغاية المستشفى الميداني وتعزيز الأطقم الطبية خاصة أطباء الإنعاش، والتزويد بالدواء (غاية) لن تدرك، وعليه فإننا نتوقع وننتظر الأسوأ، لأن الوضع لا يتطلب تشديد الكوادر الطبية على المراكز الاستشفائية بحجة تقريب الكشف من المواطنين بقدر ما يتطلب تعزيزا ودعما وبالخصوص في أجنحة الإنعاش!

 

لقد بدأ حقا هذا الأسوأ، ففي الوقت الذي كان المسؤولون يتابعون أرقام كورونا من مكاتبهم المعقمة والمحصنة كان العشرات من المواطنين المصابين بالفيروس أول أمس في حالة من الهيجان وسط مستشفى الفارابي الجهوي للحصول على الدواء، هذا الدواء الذي فشلت الوزارة حتى الأن في توفيره حتى في الصيدليات، ويا له من دواء عجزت عن توفيره الوزارة!

 

لست بحاجة للتذكير أيضا في هذا الاطار أن أكبر مستشفيين في الجهة والعمالة (المستشفى الجامعي محمد السادس والمستشفى الجهوي الفارابي)، قد استنفذا طاقتهما وبالخصوص أجنحة وأقسام الانعاش، في ظل معاناة لا تطاق للأطقم الطبية التي تركتها الوزارة تواجه هذه الأزمة لوحدها بصدور عارية!

 

رغم هذا المشهد في العمالة والجهة، هناك من المسؤولين من يجد الوقت للاحتفالات..نعم هذا ما حدث عندما نال فريق نهضة بركان لقبه الإفريقي، شد والي جهة الشرق معاذ الجامعي، وعبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة الشرق، الرحال إلى صديقهما عامل بركان، محمد علي حبوها، لحضور رفقته احتفالا بمناسبة التتويج في عاصمة البرتقال!

 

حتى هنا كان الوضع سيكون عاديا رغم أن الفترة التي تمر بها الجهة تحتاج لتوجيه الجهود لخوض هذه المعركة بشكل جماعي، لكن الصور التي تم تناقلها تبرز فعلا حجم الاستهتار الجماعي بالوضع في هذه الجهة، فالوالي والرئيس والعامل الذين يفترض أن يجسدوا النموذج في احترام التدابير الاحترازية التي ما فتئوا يذكرون بها في القرارات التي يصدرونها كانوا أول من يتجاوز هذه التدابير، وأصبح التباعد في هذا “الحفل”، إشاعة!

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *