بدر المقري يكتب: تاريخ مدينة وجدة في صورة (الحلقة 8)

كتب في 30 شتنبر 2020 - 12:05 م
مشاركة

 

– كنت لا أزال أخطو خطواتي الأولى في إدراك ما يحيط بي، لما رافقت أبي وأمي في مارس 1976، إلى مهرجان جماهيري مع الأستاذ محمد عابد الجابري رحمه الله (1936-2010)، في سينما (فوكس) بوجدة.

ولما انتهى المهرجان الحاشد، قدمني أبي رحمه الله إلى الأستاذ الجابري، وسط كوكبة من الناس. سألني بحزم عن اسمي وعما أنوي فعله في مرحلة التوجيه المدرسي، هل إلى الآداب أم إلى العلوم. خجلت فسكت وقلت: (لا أعرف). ابتسم الجابري وربت على كتفي، وقال لي: (لا عليك، فالإنسان الذي لا يخطأ إنسان جامد). ودارت الأيام واتصلت بالأستاذ الجابري في يناير 2010، وذكرته بقصتي معه سنة 1976، وبذكرياته في مدينة وجدة. والقصد إلى أن الجابري الآتي من مدينة فجيج، كان تلميذا في مدرسة زيري بن عطية الحرة، في درب العربي بوجدة، سنتي 1950-1951. ومؤسس هذه المدرسة هو مربي الأجيال وأحد رواد الحركة الوطنية بوجدة، الأستاذ المصطفى المشرفي رحمه الله (1914-1959)،. فقال لي الأستاذ الجابري: (لقد ذكرتني بالزمان الجميل و بالمكان الجميل، وسألبي دعوتك وأقدم محاضرة بوجدة قريبا، عندما تتحسن أحوالي الصحية، ثم أنزل إلى فجيج لزيارة الإخوان). وشاء الله أن يلتحق الأستاذ محمد عابد الجابري بالرفيق الأعلى بالدار البيضاء، ليلة الأحد 3 ماي 2010.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *