الدفعات الأخيرة من المغاربة العائدين من الجزائر عبر الشريط الحدودي تغادر الحجر الصحي

كتب في 27 يوليوز 2020 - 1:20 م
مشاركة

عرفت قرية “كنفودة” حوالي 20 كيلومتر جنوب مدينة وجدة، خلال الساعات الأولى من صبيحة هذا اليوم حركة غير عادية، جراء انتهاء مدة الحجر التي أخضع لها العشرات من المغاربة العائدين من الجزائر عبر الشريط الحدودي، حيث توجهوا بعد ذلك إلى مدينة وجدة في إنتظار البحث عن فرصة الذهاب إلى أهلهم لقضاء عطلة عيد الأضحى.

 

وفي السياق ذاته، ووفق معلومات حصل عليها موقع “شمس بوست” من بعض المغاربة العائدين من الجزائر ، فإن أزيد من 200 شخص غادروا هذا الصباح قرية “كنفودة” في اتجاهات مختلفة بعد انقضاء مدة الحجر الصحي، مضيفا في الوقت ذاته أن العملية تمت في ظروف عادية جدا.

 

وكان إقليم جرادة، قد عرف تدفقا كبيرا للمغاربة الذين يشتغلون في الجزائر بقطاع البناء، عبر الشريط الحدودي منذ أن أعلن المغرب عن إغلاق الحدود الجوية بسبب إنتشار وباء كورونا المتجدد.

 

ويذكر، أنه تم تسجيل عدة حالات الإصابة بوباء كورونا في صفوف المغاربة العائدين من الجزائر بعد إخضاعهم للكشوفات الطبية.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *