هكذا يسير المجلس البلدي لمدينة تاوريرت في إتجاه إقبار أقدم وأعتد جمعية رياضية بالمدينة

كتب في 20 يوليوز 2020 - 11:15 م
مشاركة

تعيش جمعية الانطلاقة الرياضية بمدينة تاوريرت أوضاعا مادية مزرية منذ عدة سنوات، بسبب غياب الدعم المادي من طرف الجهات المختصة، رغم ما قدمته هذه الجمعية من خدمات جليلة في المجال الرياضي بالإقليم وخاصة في لعبة كرة القدم، منذ أزيد من ربع قرن من الزمن، حيث تمكنت هذه الجمعية من فرض وجودها على مستوى القسم الممتاز لكرة القدم بعصبة الشرق، ولا سيما على مستوى الفئات الصغرى التي استطاعت أن تتفوق على أعرق الأندية الكروية بجهة الشرق من قبيل نادي المولودية الوجدية ونهضة بركان وغيرها من الأندية، حيث تتوفر الجمعية على أزيد من 300 لاعب في مختلف الفئات يسهر على تكوينها وتأطيرها وصقل مواهبها، أطر متمرسة وتتوفر على تجربة كبيرة في تكوين الطاقات الواعدة.

موقع “شمس بوست” قام بزيارة إلى الملعب البلدي لمدينة تاوريرت والتقى مع مجموعة من الوجوه الرياضية التي ارتبطت اسماؤها ارتباطا وطيدا بجمعية الانطلاقة لكرة القدم.

 


وفي هذا الصدد، أكد ” أحمد الصالحي” رئيس الفريق خلال تصريح خص به الموقع، أن النادي يعيش مجموعة من المشاكل العويصة، وفي مقدمتها الشق المتعلق بالجانب المادي، وحمل المسؤولية كاملة للمجلس البلدي للمدينة الذي يحاول بكل ما يملك من قوة الإجهاز على هذا النادي العريق والذي يشكل مرجعا رياضيا أساسيا بالإقليم، وربط “أحمد الصالحي” مشكلة النادي مع المجلس، لما قام هذا الأخير، لتشويه معالم المشروع الاقتصادي الذي كان يراهن عليه الفريق لضمان مداخيل قارة يمكن الاعتماد عليها لتدبير شؤون الفريق، وهو المشروع الذي كلف الجمعية مبلغ 46 مليون سنتيم، ويخص مجموعة من المحلات التجارية تم تشييدها بجانب الملعب البلدي وفق تصاميم مصادق عليها من قبل الجهات المختصة، قبل أن نتفاجأ بتدخل المجلس البلدي من خلال العمل على الترخيص لمحلات تجارية وتفويتها للخواص، ما أدى إلى تشويه معالم مشروع الفريق، دون الحديث عن الأضرار المادية الجسيمة التي لحقت بالمشروع الذي تم إعطاء بداية العمل فيه منذ حوالي 10 سنوات، وخاصة أن المحلات تم بناؤها بشكل عشوائي في الواجهة دون إحترام تصاميم مشروع النادي، ولم يقف الأمر عند هذا الحد قام بعض المستفيدين من محلات المجلس بتكسير أقفال المحلات التجارية الخاصة بالجمعية وتحويلها إلى أمكنة للمتلاشيات، فيما تحولت محلات أخرى مسكنا للمتسكعين والمتشردين.

وأضاف “أحمد الصالحي” رئيس الفريق خلال معرض حديثه، أن الجمعية كانت تراهن بشكل كبير على هذا المشروع لضمان مدخول قار يمكن الإعتماد عليه لتدبير الشؤون اليومية للفريق، قبل أن يقوم المجلس بإقبار هذا المشروع لاعتبارات سياسية وانتخابية، حيث، لا تتوانى هذه المؤسسة المنتخبة في تمتيع جمعيات وهمية بامتيازات مالية كبيرة لغاية في نفس يعقوب، في حين يتم عرقلة عمل الجمعيات النشيطة.

وفي الأخير، ناشد رئيس الفريق كل المسؤولين بالمدينة وفي مقدمتهم عامل الاقليم، وباقي الغيورين على الرياضة من أجل التدخل بشكل عاجل لإنقاذ الفريق من الإفلاس قبل فوات الأوان.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *