فاطمة الزهراء ، “ملاك” لا يتجاوز السنتين ولدت بثقب في القلب، تحتاج الى عملية جراحية عاجلة.. والأم تناشد ” انقذوا ابنتي من الموت..”

كتب في 24 يونيو 2020 - 5:45 م
مشاركة

فاطمة الزهراء طفلة لم تتجاوز السنتين بعد ، قُدر لها وأن تولد بثقب في القلب تطلب من أسرتها الفقيرة مصاريف علاج باهضة دون جدوى .

 

حاليا تعيش فاطمة الزهراء وضعا صحيا حرجا بعد أن اغلقت جميع الابواب في وجه أسرتها التي حاولت جاهدة التنقل بها بين عدد من المستشفيات التي كانت تطلب قصد اجراء عملية لها تكاليف علاج تفوق قدرة الأسرة.

 

تقول أم الطفلة في تصريح لها لشمس بوست بصوت يملؤه الحزن والأسى عن وضعية ابنتها ان “الاسرة ومنذ ان اكتشفت مرض فاطمة الزهراء منذ حاولي سنتين طرقت أبواب عدد من المستشفيات دون جدوى”.

 

تضيف الام “عطاولنا موعد لإجراء العملية بمدينة فاس ، وملي وصل الوقت منذ اربعة اشهر كل مرة يأجلو لينا يقولو لينا لبلاصة ماكيناش ، والوضعية الصحية ديال بنتي كيزيد يتأزم ، كتخنق ليا كل لحظة وكل مرة ناخذها للمستشفى باش اديرو لها الاكسيجين، وما كتشرب فقط الحليب ، وماكتقدر تتحرك .. ”

 

قبل أن تتابع المتحدثة ونظرا لكون الاسرة فقيرة ومعليها الوحيد يشتغل فقط في مجال البناء بمدينة تاوريرت و”يالله متكافي مع مصاريف الحياة اليومية ” قبلت إحدى الجمعيات بمدينة وجدة التكفل بملف فاطمة الزهراء وتسديد جزء من مصاريف العملية التي حددت ب 6 ملايين سنتم”.

 

وتتابع الام “الجمعية ستتكلف بنصف المبلغ بينما الاسرة بالنصف الاخر أي 3 ملايين سنتم” ، ونظرا لكون المبلغ الباهض يفوق قدرة الاسرة التي تعيش وضعا اجتماعيا هشا بين مصاريف الحياة اليومية والكراء وباقي مستلزمات الطفلة توجهت الام بندائها الى ذوي القلوب الرحيمة لإنقاذ حياة ابنتها.

 

وناشدت الام الجميع بالتدخل قصد التخفيف من معاناة فاطمة الزهراء وكذا الاسرة التي وجدت نفسها بين مطرقة الفقر وسندان مرض ابنتهم التي تحتاج حاليا الى عملية جراحية مستعجلة.

ووضعت الاسرة رهن إشارة كل من يرغب التكفل بملف فاطمة الزهراء رقم هاتفها التالي : 0610369972

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *