عون سلطة بجرادة يستغيث موجها رسالته للجهات العليا… رغم البراءة من المحكمة “طردوني من خدمتي” (فيديو)

كتب في 4 يونيو 2020 - 8:20 م
مشاركة

 

وجه عون سلطة بمدينة جرادة تم فصله من عمله بتهمة الإرتشاء رسالة تظلم إلى الجهات العليا قصد التدخل لإنصافه مما وصفه “بالظلم الذي لحقه من هذا الطرد”، رغم حكم البراءة الذي أصدره القضاء، يتوفر شمس بوست على نسخة منه.

 

وقال الباشير شحلال، في فيديو بثه على حسابه على “فيس بوك” أنه “يشتغل كعون سلطة بمدينة جرادة منذ سنة 1996 غير أنه وخلال سنة 2015 “تم طردي بعد رفع أحد الاشخاص شكاية إلى عامل إقليم جرادة يتهمني “بالارتشاء” وهي التهمة التي أضاف عون السلطة السابق أنها “ملفقة ” انهت مساري المهني الذي دام 20 سنة في خدمة الوطن والصالح العام”.

 

غير أنه وبعد هذه الشكاية والطرد الذي تعرضت له من طرف عامل الاقليم حكمت المحكمة الابتدائية بوجدة ثم المحكمة الادارية بالرباط لصالحي وبرأتني من التهمة المنسوبة إلي والتي كان الدليل الوحيد فيها هو تسجيل أوديو ” يضيف شحلال.

 

ويتابع المتحدث عبر ذات الفيديو وكذا في تصريح له لشمس بوست أنه “وبعد البراءة النهائية التي حصلت عليها من المحكمة لم يتم ارجاعي لحد الأن إلى عملي رغم ظروفي الاجتماعية ورغم طيلة عشرين سنة من الخدمة بتفان واخلاص ليلا ونهار “.

 

وتابع المتحدث مستغربا من الطريقة التي يتم بها التعامل مع قضيته رغم البراءة ” فقد تم رفض الاستماع إلي من طرف مسؤولي العمالة لأجل إعادتي لمباشرة عملي”.

 

قضية عون سلطة لقيت تعاطفا كبيرا من طرف ساكنة مدينة جرادة الذين أثنوا على تسامحه وطيبوبته طيلة سنوات عمله.

وكتب أحد الساكنة موجها تدوينته إلى عامل الإقليم “نتمنى صادقا أن تتدخل عطفا وإنسانيا بإرجاع السيد البشير شحلال -عون سلطة سابقا – إلى مزاولة عمله وذلك لما عهدنا في جنابه الموقر من عطف وتسامح وطيبة”.

“وكذلك نظرا لظروف المعني بالأمر الصحية والإجتماعية والمادية ،وللإشارة فأغلب ساكنة جرادة تشهد لهذا الأخير بحسن المعاملة ” تضيف التدوينة.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *