اليوبي يكشف لشمس بوست كل شيئ عن حقيقة خلافه مع الوزير وإستقالته من منصبه..”غلبت مصلحة الوطن”

كتب في 3 يونيو 2020 - 5:24 م
مشاركة

بعد الجدل الذي أثاره موضوع إستقالة مدير مديرية الأوبئة بوزارة الصحة محمد اليوبي، والأخبار التي راجت حول خلافه مع وزير الصحة خالد ايت طالب،  قال اليوبي في تصريح خص به موقع شمس بوست: “ماكاينش خلاف مع الوزير، وماخصوش يكون، لأن الوزير عينه صاحب الجلالة وخذا الثقة ديالو، فماخاصش يكون خلاف..”.

 

وأضاف اليوبي: “أنا مهمتي كمدير، تتجلى في أن أساعد الوزير في السياسة التي جاء من أجلها”.

 

في المقابل، أشار اليوبي،  إلى أن هناك بعض “القلاقل” وبعض العراقيل من طرف شخص أو شخصين في محيط الوزير، مؤكدا في الوقت ذاته على أن “لا وجود لأي خلاف مع الوزير بحد ذاته، فأنا اشتغل تحت إمرته وتحت إشرافه”.

 

وعن موضوع الإستقالة التي أثير حولها الكثير من القيل والقال، أكد اليوبي، أن هناك بعض الأطراف التي تروج لهذه الأخبار وفي بعض الأحيان تؤكدها، مضيفا في هذا السياق: “إخترت في الوقت الراهن تغليب مصلحة البلد على أي شيئ.. وحتى هذه التسريبات التي اخرجها البعض لم أرغب في خروجها بهذه الطريقة، لأنها لا تخدم مصلحة البلد في هذه الفترة”.

 

وفي هذا السياق أوضح اليوبي، أنه وإلى جانب الأطر الصحية “اختاروا العمل على التصدي ومواجهة الوباء، وخدمة مصلحة البلد”.

 

وأشار إلى “أن البعض من الذين لاحظوا غياب محمد اليوبي عن تقديم الحصيلة الوبائية اليومية، إختلقوا تكهنات حول سبب الغياب”.

 

وأضاف: “أنا إمتنعت عن إعطاء أي توضيح، لأن عندما تكون الوضعية شيئا ما حساسة، فأنا كمسؤول أراعي مصلحة البلد، وامتنعت، ومنعت نفسي من تقديم أية توضيحات، أو  تفسيرات لأشياء تقع في الإدارة.. والإختلاف مسألة عادية”.

 

واسترسل،    اليوبي في نفس الإتجاه: “في الأخير انت كمدير، يجب أن تكون مساعد والدراع الأيمن للوزير، فبطبيعة الحال، الناس أولوا غيابي عن تقديم الحصيلة الوبائية على انها خلاف، وجاء بعض الأشخاص قدموا معلومات مغلوطة.. وكثر القيل والقال”.

 

وأشار إلى أن بعض الأقاويل فيها نسبة من الصحة، إلا أن الشائعات كانت الأكثر” دخلنا في تفاصيل دقيقية والتي من المحتمل أن يكون مقربون من قام بتسريبها” يضيف اليوبي قبل أن يوضح: “بطبيعة الحال يكون نقاش مع الوزير في بعض الأمور، لكن ولحسن الحظ فالوزير “ولد الضومين” يسمع للإقتراحات  و يتقبل جميع الأراء”.

 

وعن تقييمه للحصيلة الوبائية بالنظر إلى الأيام القليلة التي تفصلنا عن إنتهاء فترة الحجر الصحي بالمغرب، قال اليوبي في تصريحه لشمس بوست، “مسألة التحكم في الوباء ببلادنا، لا ينكرها إلا جاحد، فالنتائج الطيبة لا يجب أن نغطي عليها ببعض المشاكل الجانبية والهامشية، فالمؤشرات كلها إيجابية وتحسنت بشكل ملحوظ”.

 

وأضاف في هذا الإطار: “ماوصلناش حتى للنص في أقسام العناية المركزة..فقدرة منظومتنا الصحية إستجابت بشكل كبير للحاجيات”.

 

وأشار اليوبي، إلى انه “بالرغم من المؤشرات الإيجابية، إلا أن التحكم الإيجابي في الأزمة الوبائية لا يعني اننا ربحنا المعركة، فنحن بحاجة لمزيد من الوعي واليقظة والحذر”.

 

وعن موضوع إمكانية تمديد الحجر الصحي بعد إنتهائه في العاشر من يونيو قال أن “هذه المسألة لا تتعلق بي وإنما تتعلق بالحكومة.. هذه مسألة اكبر مني ومن ان اجيبك عنها فهي لا تدخل في مجال إختصاصي”.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *