أزيد من 500 عامل نظافة بوجدة يترقبون مصير الصفقة الجديدة ..ويرفعون الفيتو في وجه شركة واحدة

كتب في 3 يونيو 2020 - 3:35 م
مشاركة

 

 

يعيش أزيد من 500 عامل نظافة (507 بالضبط)، على أعصابهم هذه الأيام بمدينة وجدة في انتظار الشركة التي سيفوض لها تدبير قطاع النظافة من جديد في مدينة الألف سنة.

 

ولم يعد يفصل العمال، سوى أقل من أسبوعين لمعرفة الشركة الجديدة التي سيعملون تحت إمرتها، حيث حدد إعلان عن دعوة للمنافسة الذي أعلنت عنه جماعة وجدة بصفتها الجهة المفوضة يوم الاثنين 15 يونيو الجاري على الساعة الحادية عشرة صباحا موعدا لفتح الأظرفة المتعلقة بالدعوة للمنافسة. 

 

و طوال السنوات الماضية شهد قطاع النظافة بوجدة إستقرارا، على عكس العديد من المدن، التي شهد فيها هذا القطاع العديد من المشاكل التي لا تنتهي.

 

ومرد هذا الاستقرار وفق مصادر شمس بوست، كون الشركة المفوض لها، عملت على ضمان حقوق العاملين لديها، سواء من حيث تلقيهم أجورهم في وقتها ووفق ما هو مفروض في مدونة الشغل وأكثر، كمنح العديد من المنح  والعلاوات، أو من حيث توفير وسائل العمل التي لا توفر العديد من الشركات في عدد من المدن حتى نصفها لعمالها.

 

هذا بالاضافة إلى أن توصل الشركة بشكل منتظم بمستحقاتها من جانب جماعة وجدة، على عكس العديد من المدن التي لازلت الشركات فيها تعاني من الحصول على مستحقاتها من الجماعات، وهو الأمر الذي كان له انعكاس وخيم على تدبير القطاع في هذه الجماعات.

 

مع تواتر الأخبار التي تتحدث عن إمكانية عدم مشاركة الشركة الحالية في المنافسة على نيل الصفقة التي أعلنت عنها الجماعة، أبدى العمال تخوفاتهم حول مصيرهم في القادم من الأيام، وبالخصوص حول الشركة الجديدة التي سيفوض لها القطاع.

 

ففي الوقت الذي يؤكد العمال بأن دفتر التحملات هو الفيصل، وأن أي شركة ستكون ملزمة بالتقيد به، خاصة بالجانب المتعلق بالحفاظ على حقوق العاملين، يرى آخرون بأن هناك شركة بعينها حتى وإن أبدت التزامها في البداية، باحترام دفتر التحملات، ففي الغالب “ستنقلب” على التزاماتها كما حصل في العديد من المدن تدبر فيها قطاع النفايات المنزلية.

 

هذه الشركة التي راكمت وفق العديد من العمال الذين استطلعتهم شمس بوست، العديد من الخروقات والأخطاء الفادحة، والتسريحات الجماعية للعمال، يجعل هؤلاء العمال بوجدة يرفعون الورقة الحمراء في وجه هذه الشركة، حيث أطلق العديد منهم تحذيراتهم حتى قبل إطلاق الصفقة الجديدة.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *