الجبهة الإجتماعية بوجدة تحيي الذكرى التاسعة لحركة 20 فبراير

كتب في 20 فبراير 2020 - 10:45 م
مشاركة

أحيت الجبهة الإجتماعية المحلية التي تم إحداثها مؤخرا بمدينة وجدة، والمشكلة من عدة فعاليات ديموقراطية، مساء هذا اليوم بساحة 16 غشت، الذكرى التاسعة لحركة 20 فبراير، من خلال تنظيم وقفة احتجاجية رمزية، تم خلالها ترديد مجموعة من الشعارات صبت في مجملها في خانة التراجع التي عرفه المغرب على مستويات عدة، وفي قطاعات متنوعة من قبيل الصحة والتعليم والشغل وغيرها من القطاعات الأخرى، إضافة إلى التراجع الكبير على مستوى الحقوق، جراء التضييق الذي تمارسه الدولة على العديد من المناضلين والمناضلات بهدف إسكات أصواتهم وتلجيم ألسنتهم من خلال الزج بهم في السجون بتهم واهية.

 

وفي السياق ذاته، نددت الجبهة الإجتماعية المحلية، خلال معركتها بالمنع الذي تعرضت له الجبهة من قبل المصالح الأمنية بعدة مناطق مغربية، وهو ما اعتبرته تضييقا سافرا على الحريات العامة، مؤكدة على ضرورة استمرارها في النضال المستميت حتى تحقيق المطالب الشعبية في مقدمتها محاربة الفساد والمفسدين.

 

ويذكر، أن حركة 20 فبراير خرجت إلى الوجود سنة 2011، من رحم موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك” تزامنا مع ما سمي آنذاك بالربيع العربي من أجل المطالبة بتحسين الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية ويرجع له الفضل في تحقيق مجموعة من المكاسب من بينها دستور فاتح يوليوز لسنة 2011.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *