تفاصيل جديدة في قضية البيدوفيل الكويتي و “AMDH” تطالب بإحضاره للمغرب من أجل محاكمته

كتب في 13 فبراير 2020 - 1:00 م
مشاركة

أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة مراكش، أمس الأربعاء بيانا شديد اللهجة يتوفر الموقع على نسخة منه، بخصوص ملف ما أصبح يعرف لدى الرأي العام الوطني ب “البيدوفيل” الكويتي عبد الرحمان محمد سمران العازمي، الذي تم تهريبه إلى بلاده دون أن ينال جزاءه رغم ارتكابه لجرم خطير جراء إغتصابه لفتاة قاصر.

وأكدت الجمعية خلال بيانها، أنها تفاجأت بإيفادة رئيس المحكمة التي جاء فيها ان المتهم في قضية التغرير واغتصاب قاصر واستغلالها جنسيا وتصويرها، قد غادر التراب الوطني بعد ساعات من تمتيعه بالسراح المؤقت من طرف المحكمة خلال جلسة الثلاثاء 28 يناير 2020 رغم الضمانات الكتابية التي قدمتها سفارة دولة الكويت للقضاء المغربي.

 

وفي السياق ذاته، وأمام هذا الوضع الخطير فقد أعلنت الجمعية تنصيب نفسها كطرف مدني في هذا الملف حماية للقانون وحفاظا على المصلحة الفضلى للطفولة، كما عبرت عن إدانتها الشديدة للغطاء السياسي والمالي الذي تم توفيره “للبيدوفيل” من طرف سفارة بلاده رغم التزامها الكتابي، والذي يعتبر في حد ذاته تدخلا سافرا في الشؤون القضائية المغربية ومخالفات للأعراف الدبلوماسية، وتشجيعا على الإفلات من العقاب وخاصة أن الأمر يتعلق بالاستغلال الجنسي للأطفال والاتجار في البشر، محملة المسؤولية كاملة للقضاء المغربي الذي أصبح ملزما بإحضار المتهم لجلسة 17 مارس المقبل من أجل محاكمته، مع العمل على فتح تحقيق معمق في جميع الحيثيات المرتبطة بالملف، وترتيب الجزاءات القانونية لكل من تبث تورطه، واتخاد الإجراءات اللازمة لعدم التكراركما أعلنت الجمعية في ختام بلاغها استعدادها لمتابعة المتهم أمام القضاء الدولي بتنسيق مع المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الطفل ،وتقديم ملتمسات للجان الأممية المختصة.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *