حسن.. شاب عفيف تغلّب عن “إعاقته” لكسب قوت أسرته “بعرق كتافو” وفيسبوكيون يطلقون نداء ” ساعدوا حسن رمز العفة والإصرار “!

كتب في 30 يناير 2020 - 9:45 م
مشاركة

يخرج كل صباح باكر متوجها بصعوبة بالغة عبر كرسيه المتحرك الى وسط المدينة حيث المكان الذي كان يقصده حسن لممارسة تجارته رغم بساطتها، والتي غالبا ما تضم أغراض منزلية قليلة وكل أمله أن يعود في المساء بدراهم معدودات لسد رمقه ورمق أسرته .

لم يفكر حسن ذو 29 عاما، في أن يجعل من “إعاقته الحركية” وسيلة سهلة لكسب تعاطف الأخرين بل تجاوز ذلك معتمدا على العزيمة والاصرار القوي الذي يملكهما ليحقق بعضا من أحلامه منذ أن كان في ريعان شبابه.

تحدى كل العراقيل التي كانت تواجهه بعد أن فشل في متابعة دراسته بسبب الظروف القاهرة ، ليسجل في معهد للإعلاميات ويحصل على دبلوم تقني متخصص، فحاول حسن بعد ذلك العثور على عمل او وظيفة إدارية لتتماشى مع وضعه الصحي لكن دون جدوى.

يسرد الشاب قصته لشمس بوست، “بعد أن تعبت من البحث لايجاد عمل في الإدارات العمومية ، وبعد ان فشلت في تحقيق هذا الحلم ، لم أقف مكتوف الايدي بل اخترت طريقا اخر لأكسب قوتي وقوت أسرتي، فبدأت امارس التجارة رغم بساطتها ، لأنها البديل الوحيد الذي من خلاله استطعت أن اضمن استمرار الحياة”

وحول المعيقات التي تواجه حسن وهو يمارس هذه المهنة التي وصفها “بالنبيلة” هي بعد السوق النموذجي عن منزله بمدينة مكناس ، وتكبده عناء الانتقال يوميا عبر كرسيه المتحرك العادي لمسافة طويلة، بالاضافة الى الرأسمال القليل الذي يستثمره في مشىروعه البسيط الذي يعتبر مصدر الدخل الوحيد.

يتابع حسن حديثه للموقع، كاشفا الغطاء عن اماله التي أضحت بعيدة المنال بالنسبة اليه “آمل أن يكون لي رأسمال اكبر من الذي اتوفر عليه حتى انمي مشروعي البسيط لعله يضمن لي الحصول على احتياجاتي كشخص “معاق” بل وان يضمن كذلك احتياجات اسرتي التي اعيلها”

وبسبب هذه الظروف القاهرة التي يمر منها الشاب وكذا اصراره في الحياة وعفته ، وحفاظا على كرامته، وجه نشطاء فيسبوكيين نداء لمساعدة حسن حتى يتسنى له تحقيق حلمه في تنمية مشروعه البسيط وذلك عبر توفير كرسي متحرك الكتروني يضمن له التنقل بسهولة الى محله التجاري وكذلك لمحاولة مساعدته في تنمية وتوسيع مشروعه .

رقم هاتف حسن : 0682254284

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *