مروحية الصحة التي تحضر لإنقاذ الأجانب وتغيب عندما يتعلق الأمر بالمغاربة البسطاء

كتب في 13 دجنبر 2019 - 1:30 م
مشاركة

اعتادت وزارة الصحة العمومية المغربية، بين الفينة والأخرى، أن تطلع علينا ببلاغ مفاده أن المروحية التابعة لها، تدخلت بشكل مستعجل و قامت بنقل شخص ما بمنطقة ما، نحو أحد المستشفيات العمومية لتلقي العلاج الضروري، وخاصة لما يتعلق الأمر بمواطن أجنبي تاه في جبل أو وسط الصحراء أو تعرض لحادثة سير.

 

إلا أن هذه المروحية اختفت أمس الخميس، ولم يظهر لها أي أثر، ولم تخبرنا وزارة الصحة هل المروحية معطلة؟ أو أن ربانها في عطلة؟ أم أن خزانها لا يوجد به بنزين؟

 

إذن اختفت مروحية وزارة الصحة العمومية أمس، ونابت عنها ساكنة المنطقة، التي أبان شبابها عن حس تضامني منقطع النظير، ولبوا النداء وقاموا بإنقاذ الشابين العالقين بجبل ثيدغين نواحي إساكن بإقليم الحسيمة، من موت محقق من خلال الاعتماد على وسائل بسيطة جدا، دون أن ننسى دور مصالح الوقاية المدنية الذين قاموا بدور مهم لإنقاذ الشابين.

 

إذن إنتهت العملية بسلام ونجا الشابين المغامرين من موت محقق، ونقلا إلى المستشفى لتلقي العلاج الضروري، وعدم الارتياح وسط نشطاء الفايسبوك الذين ظلوا يترقبون مستجدات الشابين وأياديهم على قلوبهم، وهم يوجهون نداءهم إلى السلطات المحلية والمصالح الأمنية من أجل التدخل بشكل عاجل وفوري لإنقاذ الشابين المحاصرين وسط ثلوج جبل ثيدغين تحت جنح الظلام الدامس والبرد القارس.

 

لبى النداء ساكنة المنطقة، وهبوا نحو قمة الجبل بحثا عن الشابين العالقين، في حين غابت “هيليكوبتر” وزارة الصحة التي ظلت تتبجح على المغاربة بتدخلات مروحيتها في الجبال والسهول وفي الصحاري والبحار، وتمطر مختلف وسائل الإعلام ببلاغات مفصلة عن إنجاز هذا الكائن الطائر، الذي يتردد في التحليق فوق السماء العلياء كلما تعلق الأمر بالمواطنين الأجانب وكبار الشخصيات، في حين تعجز هذه المروحية ويصاب محركها بالشلل كلما تعلق الأمر بحياة المواطنين البسطاء.

 

في ذات السياق قالت السلطات المحلية والأمنية ومصالح الوقاية المدنية بإقليم الحسيمة، يوم امس، ان مصالحها تمكنت من الوصول إلى شخصين من هواة تسلق الجبال بثا نداء استغاثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعدما ضلا طريق العودة نزولا من قمة جبل تدغين بجماعة إيساكن، وتقديم الإسعافات الأولية اللازمة لهما.

 

 

وأوضح البلاغ أنه “وفور إشعارها، مساء يومه الخميس 12 دجنبر 2019، بنداء الاستغاثة الذي بثه شخصان من هواة تسلق الجبال، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن ضلا طريق العودة نزولا من قمة جبل تدغين بجماعة إيساكن، تمت تعبئة كافة الموارد البشرية والإمكانات اللازمة لتحديد مكان وجودهما وإطلاق عمليات البحث والإنقاذ”.

 

 

وأكد المصدر ذاته أن “السلطات المحلية والأمنية ومصالح الوقاية المدنية تمكنت بمساعدة بعض المواطنين والمرشدين السياحيين الجبليين الذين كانوا على مقربة من المرتفع الجبلي، من تحديد مكان وجود الشخصين المفقودين، اللذين ينحدران من مدينتي تمارة وسلا”.

 

 

وأضاف البلاغ أن “مجموعة مكونة من ثلاثة مرشدين جبليين استطاعت الوصول إليهما، وتقديم الإسعافات الأولية اللازمة لهما، إذ كان يعاني أحدهما من كسر على مستوى الكتف والرجل إثر سقوطه العرضي، وذلك بإرشاد واتصال مباشر مع عناصر الوقاية المدنية التي تمكنت، رفقة باقي السلطات والمصالح، من الوصول إلى عين المكان، ونقل المعنيين بالأمر إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية”.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *