الاحتجاجات تعود إلى خنيفرة.. المتعاقدون ينزلون إلى الشارع بشعار ” الإسقاط والإدماج”

كتب في 3 دجنبر 2019 - 9:30 م
مشاركة

خرج العشرات من أساتذة ” التعاقد”، اليوم الثلاثاء، للاحتجاج في شوارع مدينة خنيفرة، للرد على ” التعاطي اللامسؤول للحكومة مع ملفهم المطلبي”، الذي يرتبط أساسا ب” إسقاط نظام التعاقد وإدماجهم في النظام الأساسي لنساء ورجال التعليم.

 

الاحتحاجات، التي دعت إليها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، استنفرت المصالح الأمنية، وفرضت عليها تشكيل طوق أمني، لمنع المحتجين من تحويل الوقفة إلى مسيرة، تفاعلا مع احتجاجات باقي المواقع في جهات أخرى.

 

وطالب المحتجون بإدماجهم في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، وإلغاء قانون التعاقد، الذي وصفوه ب” المشؤوم”، كما طالبوا بالكشف عن “نتائج التحقيق في مقتل عبد الله الحجيلي، والد أستاذة متعاقدة” من أسفي.
وتجدر الإشارة إلى أن التنسيقية الوطنية ل” المتعاقدين” أصدرت بلاغا بشأن خوض إضراب وطني يومي 3 و 4 دجنبر الجاري بجميع المؤسسات التعليمية.

 

ودعت التنسيقية في نص البلاغ الفعاليات النقابية، وعموم الشغيلة التعليمية إلى تجسيد إضراب خلال يومي 3 و 4 دجنبر “دفاعا عن المدرسة العمومية ومجانية التعليم ومن أجل رد الاعتبار لنساء ورجال التعليم، ورفضا لقانون الإضراب الرامي لتكبيل العمل النقابي”.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *