مكناس.. هل يغيب “الدم” المدنس في احتفالات الشيخ الكامل!؟

كتب في 7 نونبر 2019 - 11:30 ص
مشاركة

على بعد أيام قليلة من إحياء ذكرى المولد النبوي، التي تصادف العاشر من شهر نونبر الجاري، شرعت مدينة مكناس، كعادتها، في استقبال عشرات المريدين، والزوار، الباحثين عن ” الدم” في حضرة الهادي بنعيسى.

 

الساحة المجاورة لمحطة الحافلات ” سيدي سعيد”، نصبت بها أرجوحات العيد، في انتظار نصب خيام المريدين، القادمين من منطقة الغرب، ومن مختلف جهات المملكة.

 

احتفالات ذكرى المولد النبوي في مكناس، يمتزج فيها المقدس بالمدنس، على اعتبار أن عددا من المريدين المتعطشين للدم، ارتبط الاحتفال في مخيلتهم الجٓمْعية بطقسي ” التحيار” و” الجذبة”، وأيضا طفس الافتراس، الذي يستند في حمولته الشعبية إلى عوالم يتقاطع فيها الأسطوري بالواقعي، والثقافي بالشعوذي.

 

طقوس الجذبة تشد أنظار آلاف الزوار، الذين يفضل بعضهم استكمال الفرجة بموسم علي بن حمدوش في قبيلة المغاصيين، حيث يغيب كل شيء ويحضر ” كل شيء” في عالم ” عيشة قنديشة”!

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *