مرة أخرى.. أزمة المجازين تعود إلى درجة الصفر.. لا توظيف بعد 45 سنة! ولا توظيف بشهادة النجاح!

كتب في 5 نونبر 2019 - 10:00 ص
مشاركة

في وقت ساد فيه الاعتقاد بأحقية حاملي شهادات الإجازة، الجدد والقدامى، المشاركة في اجتياز مباراة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، صُدم جمهور غفير من المجازين، منذ يوم الخميس الماضي، بتأكيد شرط السن القانوني للتوظيف، وضرورة توفر المترشح للمباراة على شهادة الإجازة.

 

مصدر من المعطلين أكد أن كل من تجاوز سنه 45 سنة لا يقبل ملف ترشيحه، كما أن كل من يتوفر على شهادة النجاح في الإجازة، هو الآخر لا يقبل ترشيحه، في إجراء صدم الكثير من المترشحين، الذين كانوا يعقدون الأمل في التوظيف الجهوي.

 

المترشحون لمباراة توظيف أطر الأكاديميات، التي ستجرى بتاريخ 16 نونبر الجاري، رفضوا هذا الشرط، الذي وصفوه ب” التعسفي”، بالنظر إلى توفرهم على شهادة النجاح، في انتظار حصولهم على شهادة الإجازة ” كرطونة” خلال الشهر المقبل.

 

رفض قبول ملفات المترشحين الحاصلين على شهادات النجاح، ومعهم معطلون تجاوز سنهم 45 سنة، دفع عدد من المعطلين إلى التساؤل حول معيار الرفض، والقبول، على اعتبار أن شهادة النجاح مقبولة في بعض المراكز، لكنها مرفوضة في مراكز أخرى، كما هو الشأن بالنسبة لشرط السن القانوني، الذي تدخل بشأنه رئيس الحكومة، في وقت سابق، وراج أنه سيتيح للجميع المشاركة في المباراة، قبل أن يتأكد وهْم الادعاءات التي راجت قبل الشروع في وضع الملفات.

 

وتجدر الإشارة إلى أن مباريات التوظيف السابقة، عرفت رفع حاجز السن القانوني، ورفع شرط الانتقاء الأولي، لتمكين جميع المترشحين من المشاركة في المباراة، تحت طائلة مبدأ ” تكافؤ الفرص”.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *