شغيلة الصحة بالسعيدية تتحدى قرار منع الباشا وتنظم وقفة احتجاجية

كتب في 24 شتنبر 2019 - 2:00 م
مشاركة

نظمت شغيلة الصحة بالمستشفى المحلي لمدينة السعيدية، وقفة احتجاجية أمام البوابة الرئيسية للمستشفى صبيحة هذا اليوم، للتنديد بالتجاوزات الخطيرة للمندوب الإقليمي للصحة العمومية ببركان، والرامية إلى الإجهاز على المستشفى المحلي بالجوهرة الزرقاء، من خلال العمل على إفراغه من المعدات الطبية التي يتوفر عليها، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل قام المسؤول المذكور بإصدار مذكرات مصلحية من أجل تنقيل مجموعة من الأطر الطبية نحو المستشفى الإقليمي الدراق ببركان لللاشتغال هناك دون أي سند قانوني.

 

وقال” نصرالدين السويح” الكاتب المحلي للمكتب النقابي للفدرالية الديموقراطية للشغل، خلال تصريح خص به موقع “شمس بوست” أن معركة اليوم تندرج ضمن سلسلة من المعارك التي تخوضها شغيلة الصحة بالمستشفى المحلي بالسعيدية، ضد القرارات الارتجالية والعشوائية للمندوب الإقليمي للصحة العمومية ببركان، والذي يسعى من خلالها إلى حرمان ساكنة مدينة السعيدية ونواحيها في حقهم من الإستفادة من الخدمات الصحية العمومية، في تحد سافر لمجهودات الدولة في هذا الصدد.

 

وأضاف “نصرالدين السويح” خلال معرض حديثه أن الشغيلة بالمستشفى المحلي للسعيدية، لن تتنازل عن حقها وستبقى مكتلة وموحدة للتصدي إلى كل القرارات المجحفة الصادرة من المندوب الإقليمي، فلسنا عمال موسميين نشتغل في ضيعة خاصة، حتى يملي علينا المسؤول المذكور قراراته متى يريد ومتى يشاء في تحد سافر لقانون الوظيفة العمومية.

 

 

وتحدث االنقابي المذكور عن إستمرار شغيلة الصحة بالمستشفى المحلي بالسعيدية في معاركها النضالية حتى تحقيق المطالب، وذكر من جهته أنه من المنتظر أن يتم تنظيم معركة جهوية صاخبة بمدينة وجدة في غضون الأيام القليلة المقبلة لممارسة الضغط على المدير الجهوي للصحة من أجل إيجاد الحلول المناسبة لهذه المعضلة التي أصبحت تؤرق بال العاملين في المستشفى المحلي للسعيدية والساكنة على حد سواء.

 

وفي السياق ذاته، فسبق لباشا مدينة السعيدية أن أصدر قرارا يقضي بمنع الوقفة الإحتجاجية لهذا اليوم بحجة عدم توصل المصالح الإدارية بتصريح مسبق مستوف لكل الشروط المنصوص عليها قانونا.

 

ويذكر أن مصالح الأمن على إختلاف ألوانها تابعت هذا الشكل الاحتجاجي خارج أسوار المستشفى المحلي.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *